يكثف الرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاي ورئيس المجلس الأعلى للمصالحة، عبد الله عبد الله، لقاءاتهما مع حركة طالبان ومسؤولي أحزاب وزعماء قبليين من أجل إيجاد أرضية مشتركة بين الجميع.
في هذا السياق، التقى كرزاي وعبد الله القائم بأعمال حاكم كابول من جماعة طالبان، عبد الرحمن منصور.
وقال عبد الله، في منشور عبر تويتر، «ناقشنا أمن مواطني كابول وقلنا مجدداً إن حماية حياة ورخاء وكرامة مواطني العاصمة يجب أن تكون أولوية». 
وأضاف في التغريدة: «أضفنا أنه للعودة إلى الوضع الطبيعي في العاصمة كابول، من الضروري أن يشعر مواطنو العاصمة بالأمن والأمان. وأكد لنا أنه سوف يبذل قصارى جهده من أجل أمن شعب كابول».
كان عبدالله يوماً المسؤول التنفيذي الأفغاني في اتفاق لتقاسم السلطة مع الرئيس السابق أشرف غني.
وقال عبدالله أيضاً إنه وكرزاي التقيا بالقادة والساسة الأفغان في الأيام الأخيرة لمناقشة الوضع الحالي وسبل توفير الأمن للأفغان، خصوصا في كابول.
وعقدت اجتماعات مع أعضاء من البرلمان وناشطات وكذلك زعماء قبائل.
وبحث عبدالله مع زعماء القبائل وممثلي وقادة إقليم بانجشير «التطورات الحالية في البلاد وسبل دعم السلام والاستقرار»، وفق ما جاء في تغريدة نشرها عبدالله على موقع «تويتر» اليوم السبت.
يأتي ذلك في إطار مباحثات بشأن مستقبل إقليم بانجشير، الإقليم الوحيد في البلاد الذي لا تسيطر عليه طالبان.