نفذ إرهابيون مجزرة ضد قرويين في غرب النيجر، بحسب ما صرح به مسؤول محلي، اليوم السبت.
ووقع الهجوم في قرية في منطقة «تيلابيري»، في ما يسمى منطقة «المثلث الحدودي» بين النيجر ومالي وبوركينا فاسو.
وقال رئيس البلدية هاليدو تسيبو، عبر الهاتف، إن مسلحين مجهولين فتحوا النار خلال صلاة الجمعة في قرية "ثيم" بمنطقة تيلابيري وقتلوا 16 شخصا.
وأكد مصدر أمني الهجوم، وقال إن عدد القتلى بلغ 17.
جاء هذا الهجوم بعد مقتل 37 مدنيا بينهم 14 طفلا يوم الاثنين في قرية بالمنطقة ذاتها.
وتقع قرية «ثيم» على مسافة عشرين كيلومتراً من قرى زيبان كوارا-زينو وزيبان كوارا-تيغي وغادابو التي سبق أن استهدفتها سلسلة اعتداءات. 
في مارس، قتل 13 شخصاً على يد إرهابيين، فيما أسفرت سلسلة جديدة من الاعتداءات في مايو عن فرار 11 ألف ساكن.
وعزا مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «اوشا» ذاك «النزوح الجماعي» إلى «الاعتداءات المتكررة» على المدنيين، ملقياً الضوء على «الاغتيالات وجرائم انتزاع الممتلكات وسرقة المواشي».
وتنشط الجماعات الإرهابية في منطقة «تيلابيري»، في منطقة «المثلث الحدودي».
والجمعة، دعا نواب محليون إلى تعزيز الإجراءات الأمنية في هذه المنطقة غير المستقرة والتي تبلغ مساحتها حوالي 100 ألف كيلومتر مربع.
وقتل 98 مدنياً و19 شرطياً في غضون شهر في ثلاث مقاطعات محلية هي بنيبنغو وتورودي وابالا، وفق ما يقول المسؤولون.
وتعود آخر مذبحة بحق المدنيين إلى 16 أغسطس في قرية «داري-داي» في بنيبنغو، حيث قتل مسلحون 37 شخصاً كانوا يعملون في حقل، بينهم أربع نساء و13 قاصراً، حسب حصيلة رسمية.