عبد الله أبو ضيف (القاهرة)

كشفت مصادر حكومية مطلعة عزم الحكومة المصرية تشديد الإجراءات الوقائية خلال الفترة المقبلة، وذلك استعداداً لاستقبال الموجة الرابعة من فيروس كورونا المستجد، وتزامناً مع زيادة الإصابات خلال الفترة الأخيرة.

وقالت المصادر لـ«الاتحاد»: إن الأسبوع الأخير تحديداً شهد ارتفاعاً ملحوظاً في أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، بالمقارنة بالأسبوعين الماضيين، حيث سجلت مصر أمس الثلاثاء 112 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ووفاة 5 حالات جديدة.

وحسب المصادر، فإنه من المقرر التشديد على ارتداء الكمامة في الشوارع والمواصلات العامة، مع فرض عقوبات مادية على المخالفين للقرارات، مع دراسة غلق دور الأفراح وإلغاء تراخيص الحفلات الصيفية والتي تزداد فيها الأعداد، ما يسهل من احتمالية الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وتمكنت الصحة المصرية خلال الأيام الأخيرة من تطعيم أكثر من مليون مواطن بلقاحات واقية من فيروس كورونا المستجد بعد تدفق ملايين الجرعات إلى مراكز تلقي لقاح كورونا المصرية.