عدن، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

لقي عدد من عناصر ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، مصرعهم، في جبهة «الخنجر» الاستراتيجية شمالي محافظة الجوف، إثر استهدافهم من قبل الجيش اليمني.
وأوضح مصدر عسكري أن المجموعة الحوثية التي كانت تحاول التسلل، وجدت نفسها في كمين محكم، نصبته لها قوات الجيش، مطبقين عليها الحصار من كل الاتجاهات.
وأضاف المصدر أن قوات الجيش والقبائل استهدفوا تلك العناصر المتسللة، وأوقعوا في صفوفها عشرات القتلى والجرحى، وكبدوها خسائر كبيرة في عدتها وعتادها.
ولفت المصدر إلى أن الميليشيات حاولت أكثر من مرة أن تستعيد المواقع التي خسرتها في الأيام الماضية، إلا أن محاولتها تبوء بالفشل الذريع أمام عزيمة وإصرار قوات الجيش، مشيداً بدور مقاتلات تحالف دعم الشرعية وغاراتها الجوية المركزة التي نفذتها في المعركة، واستهدافها لتعزيزات وتجمعات ميليشيات الحوثي.
إلى ذلك، أحبط الجيش اليمني أمس، هجوماً لميليشيات الحوثي في جبهة «ماس» شمال غرب محافظة مأرب.
وقال مصدر عسكري للمركز الإعلامي للقوات المسلحة، إن الهجوم الحوثي استهدف أحد المواقع العسكرية في قطاع «اليعرف»، مؤكداً أن قوات الجيش أفشلوه في لحظاته الأولى وأجبروا عناصر الميليشيات على التراجع والفرار بعد تكبيدها خسائر في العتاد والأرواح.
وأضاف المصدر أن مدفعية الجيش استهدفت تجمعات وتحركات الميليشيات الحوثية في مواقع متفرقة بالجبهة وألحقت بها خسائر بشرية ومادية كبيرة منها تدمير طقم ومصرع جميع من كانوا على متنه».
وفي السياق، أحبط الجيش اليمني ومقاتلو القبائل أمس، هجوماً حوثياً استهدف أحد المواقع العسكرية في جبهة «رحبة» وأجبروها على الفرار بعد سقوط عدد من عناصرها بين قتيل وجريح. وأوضح مصدر عسكري أن مدفعية الجيش استهدفت تجمعات وتحركات الميليشيات على امتداد مسرح العمليات القتالية وألحقت بها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، فيما دمّر طيران التحالف تعزيزات حوثية في محيط الجبهة ذاتها.
وفي سياق آخر، قتل شخص في محافظة تعز إثر تعرضه لاستهداف مباشر من قبل قناص تابع لميليشيات الحوثي.
 وقالت مصادر محلية وطبية، إن «عبده محمد سعيد» توفي متأثراً بإصابة بليغة تعرض لها جراء استهدافه من قبل قناص حوثي يتمركز في التبة السوداء غربي المدينة.
 وكان القتيل يعمل داخل مزرعته في منطقة «الهرامية» بـ«وادي الضباب» عندما سدد القناص الحوثي رصاصة تجاهه أردته قتيلاً على الفور.