حذرت بريطانيا جميع مواطنيها في أفغانستان بضرورة مغادرة البلاد على الفور بسبب "تدهور الوضع الأمني" هناك مع اشتداد القتال بين طالبان والقوات الحكومية.

وقامت وزارة الخارجية البريطانية الجمعة بتحديث المعلومات المتعلقة بأفغانستان على موقعها الالكتروني لتنصح بعدم السفر الى هناك مهما كان السبب.

كما ناشدت جميع الرعايا البريطانيين في أفغانستان بضرورة المغادرة، قائلة "اذا كنتم لا تزالون في افغانستان ننصحكم بالمغادرة الان بالوسائل التجارية بسبب تدهور الوضع الأمني".

وحذرت الوزارة من الاعتماد عليها في حالات الإجلاء الطارئ، مشيرة الى أن المساعدة التي يمكن أن تقدمها "محدودة للغاية".

وقالت الخارجية البريطانية "من المرجح جدا أن يحاول الإرهابيون تنفيذ هجمات في أفغانستان باستخدام أساليب خاصة مطورة ومعقدة للهجوم". 

وسيطر مقاتلو طالبان في الاشهر الثلاثة الاخيرة على مناطق ريفية واسعة وعلى مراكز حدودية رئيسية بعد هجوم مفاجئ تزامنا مع انسحاب القوات الدولية.

وأفاد مسؤول حكومي أفغاني رفيع الجمعة أن طالبان استولت على أول عاصمة ولاية أفغانية، حيث قالت نائبة حاكم ولاية نيمروز روح غل خيرزاد "يمكنني التأكيد أن... مدينة زرنج، عاصمة ولاية نيمروز، سقطت في أيدي طالبان".