حسن الورفلي (بنغازي، القاهرة)

تجري حكومة الوحدة الوطنية الليبية مشاورات مع اللجنة المالية لمجلس النواب للتصويت على الميزانية العامة للدولة للعام 2021، وذلك في الجلسة المقررة للبرلمان بعد إجازة عيد الأضحى، وذلك بحسب مصدر برلماني ليبي لـ«الاتحاد».
وأشار المصدر البرلماني إلى أن اللجنة المالية تطالب بضرورة تبويب كافة الأموال التي تريد الحكومة تخصيصها لبندي التنمية والطوارئ لمنع أي محاولات للعبث بهذه الأموال وتوجيهها إلى غير المستحقين، موضحاً أن رئاسة البرلمان طالبت بضرورة تخصيص ميزانية للقيادة العامة للقوات المسلحة لتتمكن من مواصلة دورها في مكافحة الإرهاب وتأمين المنطقة الشرقية والجنوبية بالكامل.
ولفت المصدر الليبي إلى أن هناك تحركات تجري لعقد اجتماع بين قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر وممثلين عن حكومة الوحدة الوطنية خلال الفترة المقبلة، مؤكداً أن تمسك البرلمان بضرورة تخصيص ميزانية للقيادة العامة دفع رئيس حكومة الوحدة لتأكيده على سعيه للتواصل مع كافة الأطراف بلا استثناء لتحقيق التوافق الكامل.
وفي ذات السياق، قدم وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء في حكومة الوحدة عادل جمعة شرحاً تفصيلياً بشأن الميزانية المقدمة من الحكومة لمجلس النواب، موضحاً أن الباب الأول من الميزانية «المرتبات» تضمن 161 ألف إفراج جديد وزيادة نصف مليار دينار لمرتبات صندوق التقاعد.
وأوضح الوزير جمعة أن الباب الثاني كان عليه بعض الملاحظات من البرلمان وتم توضيحها من وزير المالية حيث وصل إلى 12 مليار دينار ليبي بسبب توحيد المؤسسات وبذلك فإنه عندما يتم جمع الميزانية المعتمدة لحكومة الوفاق والحكومة المؤقتة تصل لهذا الرقم أو أقل قليلاً مع الأخذ في الاعتبار سعر الصرف، مشيراً إلى أن أغلب مشتريات الباب الثاني إدارية من أجهزة ومكاتب وما إلى ذلك والتي أدخل عليها التعديل في السعر بعد تعديل سعر الصرف إلى جانب استحداث وزارات جديدة وهو ما يتطلب تخصيص مبالغ مالية للتأسيس.
وأضاف جمعة أن أعضاء البرلمان الليبي كان لديهم ملاحظات كثيرة على الباب الثالث «التنمية»، مؤكداً أن وزير التخطيط تقدم بتوضيح تفصيلي لهذا الباب الذي يتضمن برامج ومشروعات منه 25% لوزارة النفط و22% للكهرباء و5% لاستكمال المركبات الجامعية ومثلهم لسداد الالتزامات السابقة و2% لصيانة المحاكم والنيابات و3% لتوفير المستلزمات التعليمية لسير الدراسة وهذا يمثل ما نسبته 71% من الميزانية العامة.

ليبيا وتشاد تؤكدان أهمية التنسيق المشترك
أكد رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، لرئيس المجلس العسكري الانتقالي التشادي محمد إدريس ديبي، أهمية التنسيق والتشاور المستمر بين دول الجوار، في كل القضايا السياسية والأمنية، وخاصة بين ليبيا وتشاد، وفق المكتب الإعلامي للمنفي.
جاء ذلك خلال اتصال هاتفي جرى، أمس،، تبادل خلاله الجانبان التهاني، بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك.
وأضاف المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي، أن المنفي عبّر لرئيس المجلس العسكري الانتقالي التشادي، عن أمله في عودة الأمن والاستقرار لدولة تشاد، بما يسهم في أمن الساحل الأفريقي.