أصيب أربعة أشخاص بالرصاص خارج ملعب بيسبول كان مزدحماً بآلاف المتفرجين في العاصمة الأميركية السبت، ما تسبب في توقف المباراة فجأة ودفع الحاضرين إلى الخروج.
وقالت الشرطة إن أربعة أشخاص أصيبوا بالرصاص لكنها شددت على أنه "لا يوجد تهديد مستمر"، من دون أن تعطي تفاصيل حول حالة الضحايا. 
وكتبت الشرطة على تويتر أن عناصرها كانوا "يستجيبون لإطلاق نار .. أصيب خلاله شخصان، خارج ناشونالز بارك" في حي نايفي يارد بجنوب واشنطن العاصمة. 
وبعد فترة وجيزة، كتبت الشرطة على تويتر أيضاً أن "ضحيتين أخريين مرتبطين بهذه الواقعة دخلا إلى مستشفيات في المنطقة لتلقي علاج من جروح ناجمة عن طلقات نارية".
وأضافت الشرطة "هناك حاليّاً تحقيق جارٍ، ويبدو أنّ كلّ المخاطر قد زالت في الوقت الراهن".
وسُمعت صفارات إنذار الشرطة، وطُلب من الحشد الذي كان يحضر المباراة بين "واشنطن ناشونالز" و"سان دييغو بادريس" مغادرة الاستاد.
وقال اثنان من مراسلي وكالة فرانس برس كانا في المكان إن بعض المتفرجين هرعوا إلى المخارج بعد سماع إطلاق النار، بينما ظل آخرون في مقاعدهم.
واندفع اللاعبون خارج الملعب وتوقفت المباراة بعد سماع عشرات الطلقات.