لقي 107 أشخاص حتى الآن مصرعهم بسبب الفيضانات المدمرة التي اجتاحت المانيا وبلجيكا مع استمرار البحث عن مفقودين في المناطق المنكوبة. وتم تسجيل أكثر من 50 حالة وفاة جراء الفيضانات في ولاية راينلاند-بفالتس الألمانية و 43 حالة أخرى في ولاية شمال الراين-ويستفاليا غربي ألمانيا، ليصل إجمالي عدد الضحايا في ألمانيا حتى الآن إلى 93 فردا وفي بلجيكا بلغ عدد الضحايا 14 فردا.

ولا يزال هناك حوالي 1300 شخص في عداد المفقودين في منطقة أريوله الريفية بولاية راينلاند-بفالتس الالمانية، ويعيق تعطل شبكة المحمول القدرة على الاتصال بالسكان، وبالتالي فإن العدد الفعلي للمفقودين قد يكون أقل بكثير.

وهناك مخاوف من العثور على مزيد من الضحايا خلال تصريف مياه الفيضانات بعيدا عن المناطق المنكوبة وتكثيف عمليات التطهير والإنقاذ.

وتسببت الأمطار الغزيرة ومياه السيول الموحلة هذا الأسبوع في دمار ببلدات وقرى في غرب أوروبا، بما في ذلك أجزاء من فرنسا وسويسرا ولوكسمبورج وهولندا، ولكن المناطق الأكثر تضررا كانت في غرب ألمانيا وشرق بلجيكا.