الخميس 29 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

مظاهرات في بوركينا فاسو احتجاجاً على الإرهاب

مظاهرات في بوركينا فاسو ضد الإرهاب
10 يوليو 2021 22:55

تظاهرت مئات النساء، اليوم السبت، في مدينة "دوري" في شمال بوركينا فاسو احتجاجاً على أعمال العنف التي تمارسها الجماعات الإرهابية.
ورفعت المتظاهرات لافتات كُتب عليها "نرفض الموت بصمت"، و"ضعوا حدا للتفلّت الأمني" و"نساء الساحل متعبات من دفن أولادهن وأزواجهن".
وسارت المتظاهرات رافعات المكانس في شوارع مدينة "دوري" التي تعد أكبر مدن منطقة الساحل، في تحرّك شارك فيه بضعة رجال.
وصرّحت أمينة سيسي، المتحدثة باسم الجمعية النسوية في منطقة الساحل الداعية للتظاهرة "بعد أكثر من شهر على مجزرة (قرية) صلحان، لا تزال الأوضاع الأمنية في منطقتنا غير مطمئنة".
وتابعت "نحن، نساء منطقة الساحل ضقنا ذرعاً: لم نعد نحتمل ولن نقبل أن نتحمّل مزيداً من هذه المآسي والمعاناة التي تطبع بشكل رهيب الحياة اليومية لسكان منطقة الساحل عموماً والنساء خصوصاً".
وعلى وقع هتافات مؤيدة، شدّدت على أن نساء بوركينا فاسو "يردن التخلّص من الحداد المتجدد والترمّل بسبب المجازر التي ترتكب بحق أزواجهن وأولادهن".
وشاركت السبعينية عيساتا مايغا في التحرّك للتعبير عن "قلقها على مصير منطقة الساحل"، وقالت "بهذا العمر، مشاركتي في المسيرة اليوم تعني أن الوضع مأزوم. نطالب الحكومة ببذل كل الجهود لفرض الأمن في منطقة الساحل، نريد السلام والأمن والصحة لا أكثر".
وطالبت الحكومة بـ"اتّخاذ كل التدابير اللازمة لتجنّب تكرار مأساة على غرار تلك التي شهدتها صلحان".
وفي ليل الرابع إلى الخامس من يونيو، قُتل 132 شخصاً على الأقل وفق الحكومة، و160 وفق مصادر محلية، في هجوم استهدف قرية صلحان القريبة من حدود مالي والنيجر.
وتعد هذه المجزرة أكثر الهجمات دموية منذ انطلاق الأعمال الإرهابي في البلاد التي أوقعت منذ العام 2015 أكثر من 1500 قتيل وهجّرت مليون شخص.
ونظّمت تظاهرات في مختلف أنحاء البلاد في الثالث والرابع من يوليو الجاري احتجاجاً على المجزرة، بما في ذلك في العاصمة واغادوغو.

المصدر: آ ف ب
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©