بدأ مجلس الأمن الدولى، مساء اليوم الخميس، مناقشة قضية سد النهضة الإثيوبي بطلب من مصر والسودان، دولتي مصب نهر النيل.
وقال ممثل الأمين العام للأمم المتحدة إنه يجب الاتفاق على ملء وتشغيل السد ووصف القضية بأنها شائكة.
وأشار إلى أن هناك مخاوف بشأن ملء السد خلال سنوات الجفاف.
وتطالب مصر والسودان باتفاق ملزم حول ملء السد، وتشغيله لضمان عدم الإضرار بمصالحهما المائية.
وقالت أنجر أندرسون، المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، إن سد النهضة ستكون له تأثيرات كبيرة على مجرى نهر النيل، مشيرة إلى أنه يجب تبني مبدأ (نهر واحد - شعب واحد - رؤية واحدة). 
وشددت على أهمية التوصل لاتفاق.
وقال بارفيه أونانجا أنيانجا، المبعوث الأممي إلى القرن اأإفريقي إن الدول الأفريقية دعت إثيوبيا إلى عدم القيام بالملء الأحادي لسد النهضة.
وذكر مندوب الكونغو الديمقراطية أن سد النهضة سيخلق مشاكل بالنسبة لمصر والسودان.