السبت 10 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

الجيش اليمني والقبائل يواصلون التقدم نحو مركز البيضاء

جنديان يمنيان في المناطق المحررة بمحافظة البيضاء (من المصدر)
8 يوليو 2021 02:20

عدن، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

حقق الجيش اليمني مسنوداً بمقاتلي القبائل وطيران تحالف دعم الشرعية، أمس ولليوم الرابع على التوالي، تقدماً جديداً نحو مركز محافظة البيضاء بعملية التفاف واسعة على ميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران.
 وذكرت مصادر عسكرية أن قوات الجيش ومقاتلي القبائل قاموا بعملية التفاف واسعة نظراً لاحتماء الميليشيات بمنازل المدنيين، أسفرت عن سيطرتهم على منطقة «العادية آل مظفر» و«وادي ممدود» بمديرية البيضاء في المحافظة التي تحمل ذات الاسم.
وأوضح أن قوات الجيش تواصل الزحف صوب عاصمة المحافظة، وسط فرار جماعي لعناصر ميليشيات الحوثي.
ومن مواقع تمركزها في «الصومعة» هاجمت قوات الجيش، أمس، مواقع لميليشيات الحوثي في مديرية البيضاء التي تضم عاصمة المحافظة، وتمكنت من السيطرة على جبال «حيد السلم» وتحرير مناطق في المديرية، مواصلة بذلك تقدمها في عملية تحرير مدينة البيضاء.
 وفشلت الميليشيات الحوثية في منع تقدم قوات الجيش من خلال تفجيرها عدداً من العبارات.
وفي الأثناء، أرسل الجيش اليمني تعزيزات عسكرية من الساحل الغربي إلى محافظة البيضاء لدعم الانتصارات التي تحققت على الأرض.
وأفاد المركز الإعلامي للجيش اليمني، في رسم «جرافيك» توضيحي حول مستجدات القتال في محافظة البيضاء، بأنه تم تحرير وتأمين مديرية الزاهر بشكل كامل، وتحرير كامل «عزلة آل مسحر» في مديرية الصومعة، شرق المحافظة.
وأشار إلى دخول قوات الجيش ومقاتلي القبائل أول مواقع مركز المحافظة وتحرير مواقع «بروم والضحاكي والعيوف».
ولفت المركز إلى سقوط العشرات من عناصر ميليشيات الحوثي بنيران الجيش، إضافة إلى تدمير عدد من الآليات القتالية التابعة للميليشيات الحوثية بمدفعية الجيش.
إلى ذلك، أكد رئيس أركان الجيش اليمني، خلال زيارة تفقدية قام بها إلى المنطقة العسكرية السادسة، أن القوات المسلحة وبإسناد من تحالف دعم الشرعية ماضية في استكمال تحرير كافة الأراضي اليمنية من قبضة ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران.
وقال إن قوات الجيش في كافة القطاعات والمحاور تنفّذ المهام الموكلة إليها وفقاً للخطط المرسومة وتحقق نجاحات كبيرة.
ولفت الفريق بن عزيز إلى ما يتحقق من انتصارات كبيرة ضد الميليشيات الحوثية الإرهابية في محافظات الجوف ومأرب والبيضاء.
وأضاف: «الشعب اليمني بات أكثر وعياً بأن هذه الميليشيات الكهنوتية لا هدف لها سوى تدمير اليمن وقتل اليمنيين». وتوقع رئيس أركان الجيش اليمني أن «الشعب اليمني بأكمله سيثور ضد هذه الميليشيات الإيرانية وسيلفظها إلى غير رجعة».
وأشار الفريق بن عزيز إلى أن الأيام القادمة ستكون حافلة بالأخبار السارّة، وسيتحقق النصر في القريب العاجل. 
وقال: «سنحتفل قريباً بنصر يمني عربي أصيل على الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران في العاصمة صنعاء بإذن الله».
من جانبه، أكد القائم بأعمال قائد المنطقة العسكرية السادسة اللواء الركن عمر سجاف، أن منتسبي المنطقة على أتم الجاهزية والاستعداد لتنفيذ المهام الموكلة إليهم، منوهاً بالالتفاف الشعبي الكبير لقبائل الجوف وأبنائها حول قوات الجيش ورفضهم جرائم الميليشيات الحوثية وتواجدها في مناطقهم.
وتكمن أهمية محافظة البيضاء بأنها تتوسط 8 محافظات، هي مأرب وشبوة وأبين ولحج والضالع وإب وذمار وصنعاء، 5 من تلك المحافظات مُحرَّرَة، ومنها يجري التقدم في جبهات البيضاء حالياً لتحريرها والوصول مباشرة إلى صنعاء وذمار.
وتضم المحافظة 19 مديرية، وتقع إلى الجنوب الشرقي من العاصمة صنعاء، وهي من المحافظات الرافضة وغير الحاضنة للميليشيات الحوثية، وتوجد فيها مقاومات محلية في عدة مديريات تقارع الحوثيين منذ العام 2015.
وفي محافظة الجوف، خاض مسلحون قبليون من قبيلة «ذو حسين» مواجهات شرسة ضد حملة عسكرية أرسلتها ميليشيات الحوثي الإرهابية إلى مديرية «المطمة» لمداهمة مناطق قبلية.
 وقالت مصادر قبلية، إن «الميليشيات الحوثية وجهت حملة عسكرية نحو مناطق قبائل دهم وآل شنان في مديرية المطمة، إلا أن القبائل نجحت في التصدي لتلك الحملة الشعواء وأسر قائدها». 
ووفقًا للمصادر فإن مسلحي القبائل تمكنوا من قتل 13عنصرا حوثيًا، إضافة إلى سقوط عدد من الجرحى من الميليشيات، في حين قتل 3 من رجال القبائل على رأسهم الشيخ سعيد يحيى الأهفل.
 وذكرت المصادر أن الحوثيين عززوا حملتهم بعناصر مسلحة استقدموها من ناحية «الباطنة سفيان» بمحافظة صعدة، بهدف تكثيف الهجوم على القبائل وإخضاعها بالقوة، لكن من دون جدوى.
إلى ذلك، قتل مدنيان، في محافظة الجوف إثر تعرض سيارة تقلهما لانفجار لغم مضاد للعربات زرعته ميليشيات الحوثي في إحدى الطرق الرملية.
 وقالت مصادر محلية إن شقيقين يدعيان محمد لعشم بقاق (27 عام)، وشمسان لعشم بقاق (30 عاما) قتلا بانفجار لغم للحوثيين في محافظة الجوف.
 وأضافت المصادر أن الشقيقين كانا على متن سيارتهما أثناء مرورهما في منطقة «الحبيل» بطريق «اليتمة - مأرب» عندما انفجر بهما اللغم الحوثي وقتلهما.
وأسفرت الألغام التي زرعتها الميليشيات الإرهابية بواقع أكثر من 2.5 مليون لغم عن مقتل نحو 20 ألف مدني، عوضاً عن أعداد كبيرة من الجرحى وخسائر مادية كبيرة.

«مسام» يطهر قرية «السوداء» من ألغام الحوثيين
نجحت الفرق الهندسية التابعة لمشروع «مسام» السعودي المعني بنزع الألغام الحوثية في اليمن، في تطهير إحدى القرى في مديرية المخا من الألغام والمتفجرات التي زرعتها الميليشيات الحوثية قبل طردها من القرية.
 وقال مشروع «مسام» على موقعه الإلكتروني، إن «فرق المشروع التابع لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، طهرت قرية السوداء في المخا على الساحل الغربي من الألغام التي زرعها ‎الحوثيون». 
وأفاد السكان بأن القرية تضررت بشكل كبير من الألغام الحوثية التي تسببت خلال الفترة الماضية بمقتل وإصابة عدد من الأهالي، ونفوق العشرات من رؤوس الماشية.
 وبحسب مصدر هندسي تابع للمشروع فإن القرية كانت ملوثة بالألغام بشكل كبير، وقد تم مؤخراً نزع 5 ألغام من محيط بئر المياه الوحيد في القرية، و11 لغماً بمحيط منازل مواطنين.

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©