عدن (وكالات)

تصدرت محافظة الحديدة المحافظات اليمنية في عدد الأطفال الذين قتلتهم ميليشيات الحوثي الإرهابية، خلال شهر أبريل الماضي، وحلت المحافظة بالمرتبة الثانية بعدد العائلات التي شردت من قراها إلى محافظات أخرى. وقال فريق العمل القُطري للأمم المتحدة المعني بالرصد والإبلاغ إنه تحقق خلال شهر أبريل الماضي من ارتكاب ميليشيات الحوثي 19 حادثة من الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال، تمثلت بالقتل والتشويه. وبحسب التقرير، وقعت معظم الحوادث الموثقة في محافظات تعز والحديدة ومأرب، مما يعكس استمرار عنف ميليشيات الحوثي تجاه المدنيين. وأضاف التقرير أنه خلال شهر أبريل، تم تهجير 29 ألفاً و512 نازحاً، مع وصول غالبية موجات النزوح من مأرب والحديدة وتعز والجوف، حيث زاد النزوح الداخلي داخل المحافظة نحو مناطق أكثر أمانًا أو نحو محافظات أخرى. وصعدت ميليشيات الحوثي الإرهابية هجماتها العشوائية على الأحياء السكنية في محافظات مأرب والحديدة وتعز، ما تسبب بمقتل المدنيين الأبرياء وتدمير سبل عيشهم، وتهجيرهم من منازلهم.  وبين عامي 2015 و2020، لقي ما لا يقل عن 3153 طفلاً مصرعهم في اليمن وأصيب 5660 طفلاً، وفقاً لتقرير صادر عن «اليونيسف». وبحسب «اليونيسف»، في المتوسط، يُقتل 50 طفلاً ويصاب 90 طفلاً أو يُصابون بإعاقة دائمة كل شهر، تتضرر الغالبية العظمى منهم بالقذائف المتفجرة والألغام ذات الآثار الواسعة.