جرى ليل الأحد الاثنين هدم ما تبقى من أجزاء المبنى المنهار في فلوريدا بواسطة متفجرات تم التحكم بها، على ما أظهرت لقطات تلفزيونية.

وقررت السلطات هدم بقية أجزاء المبنى خشية انهيارها بشكل لا يمكن السيطرة عليه أثناء مرور العاصفة الاستوائية إلسا المتوقعة الثلاثاء في فلوريدا.

في وقتٍ سابق، أعلنت دانييلا ليفين، عمدة مقاطعة ميامي-ديد، أنّ ما تبقّى من المبنى الذي انهار في 24 يونيو في فلوريدا سيتمّ هدمه ليل الأحد الاثنين تحسّبًا لوصول عاصفة استوائيّة. 

وقالت ليفين في مؤتمر صحافي إنّ عمليّة الهدم ستتمّ بين الساعة 22,00 و03,00 بالتوقيت المحلّي (02,00 و07,00 بتوقيت غرينتش) باستخدام "متفجّرات صغيرة موضوعة في شكل استراتيجي". 

وانهار الجزء الأكبر من المبنى المؤلّف من 12 طبقة ويُعرف باسم "شامبلين تاورز ساوث"، في منتصف ليل 24 يونيو، وغطّت المكان سحابة من الغبار، في حادثة هي واحدة من أخطر كوارث المدن بتاريخ الولايات المتحدة.

وكانت السلطات تخشى انهيار بقيّة المبنى، ما يهدّد سلامة رجال الإنقاذ. وتفاقمت هذه المخاوف مع وصول العاصفة الاستوائيّة إلسا المتوقّعة الثلاثاء في فلوريدا.

وتمّ السبت تعليق عمليّات البحث عن المفقودين من أجل الاستعداد للهدم، فيما بلغ عدد ضحايا الكارثة 24 قتيلاً و121 جريحاً.