مقديشو (وكالات)

سقط قتلى وجرحى جراء تفجير انتحاري استهدف، أمس، مطعماً وسط العاصمة الصومالية مقديشو، حسبما أفادت تقارير إعلامية.
وأشارت التقارير إلى مقتل 10 مدنيين، على الأقل، جراء الانفجار الذي هزّ مقديشو، فيما لم تؤكد الحصيلة مصادر رسمية.
وأكد التلفزيون الرسمي في الصومال أن انتحارياً فجر نفسه في مطعم، بالقرب من تقاطع جوبا، في منطقة شيبيس بالعاصمة مقديشو.
وقال ضابط في الشرطة طلب عدم الكشف عن هويته: إن انفجاراً وقع عند تقاطع «جبة»، نفذه رجل يرتدي سترة ناسفة، موضحاً أنه سيجري الكشف عن مزيد من التفاصيل في وقت لاحق.
وأغلقت قوات الأمن مكان الحادث، وقالت: إن التحقيقات جارية لمعرفة سبب الانفجار.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير الدامي الذي استهدف مطعماً في عاصمة الصومال. غير أن حركة «الشباب» المتطرفة كثفت هجماتها في الآونة الأخيرة في الصومال. 
وكانت الحركة شنّت هجوماً، الأسبوع الماضي، استهدف بلدة وقاعدة عسكرية في وسط الصومال، وهو ما أسفر عن مقتل أكثر من 20 شخصاً، في حصيلة أوردها الجيش ومسؤولون محليون. وبدأ الهجوم بتفجير سيارة مفخخة تلاه إطلاق النار من رشاشات ثقيلة. وجاء ذلك عقب إعلان السلطات في شمال ولاية بونتلاند إعدام 21 من أعضاء حركة «الشباب»، في أكبر عملية إعدام تنفذ في الصومال.