الخميس 1 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

الجيش الليبي يلاحق فلول «داعش» بالصحراء الجنوبية

الجيش الليبي يلاحق فلول «داعش» بالصحراء الجنوبية
20 يونيو 2021 01:00

حسن الورفلي (بنغازي، القاهرة)

شن سلاح الجو الليبي، التابع للقيادة العامة، غارات مكثفة على مواقع وتمركزات لجماعات إرهابية في جبال الهروج جنوب البلاد، حسبما أكد عضو شعبة الإعلام الحربي بالجيش الوطني عقيلة الصابر لـ«الاتحاد».
وأكد المسؤول العسكري أن العملية، التي يقوم بها الجيش الوطني جنوب البلاد، ليست موجهة ضد أي مكون سياسي أو قبلي، لافتاً إلى أن الهدف الرئيسي والأساسي ملاحقة فلول تنظيم «داعش» الإرهابي والجماعات المتطرفة، التي تتمركز بشكل كبير، في الصحراء الجنوبية.
وأشار المسؤول الليبي إلى أن العملية العسكرية تهدف لتأمين الحدود المشتركة مع الجزائر وتشاد، بشكل كامل، خلال الفترة المقبلة، موضحاً أن العمليات مستمرة لإرساء الأمن والاستقرار في جنوب ليبيا.
وحول سبب تركيز العمليات العسكرية بسلاح الجو، أوضح عقيلة الصابر أن منطقة جبال الهروج منطقة وعرة، ويصعب الوصول إليها بالأرتال العسكرية البرية، لذا تلجأ قوات الجيش الوطني للقصف الجوي، كاشفاً عن تكليف القيادة لوحدات عسكرية ليبية لتتوجه إلى جنوب البلاد، وتوسيع العمليات، وتدمير أوكار «داعش» والإرهابيين المتحالفين مع التنظيم المتطرف كافة.
وكانت القوات المسلحة الليبية ألقت القبض على 4 أشخاص أجانب من أصحاب الميول التكفيرية، وبحوزتهم بعض الخرائط وهاتف «ثريا» خلال الساعات الماضية.
وتتخذ الجماعات الإرهابية المتطرفة المسماة «سرايا الصحراء»، التابعة لتنظيم «داعش»، من جبال الهروج وكراً لها.
إلى ذلك، تعقد اللجنة العسكرية الليبية المشتركة «5+5» اجتماعها الخامس بمقرها الدائم بمدينة سرت، اليوم، بحضور أعضاء اللجنة ومندوب بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، لبحث إخراج المرتزقة الأجانب، ومتابعة تقارير عمل اللجان الفرعية الأمنية والشرطية، ونزع الألغام، تمهيداً لفتح الطريق الساحلي.
وعلمت «الاتحاد» من مصادر عسكرية ليبية أن رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد يخطط لحضور الاجتماعات للإعلان عن الموعد الزمني لفتح الطريق الساحلي، حال الاتفاق بين أعضاء اللجنة المشتركة.
سياسياً، أكد رئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح أنه لا توجد عقبات أمام العملية الانتخابية، باستثناء تلك الخاصة بالجماعات الخارجة عن القانون، لافتاً إلى أن الشعب الليبي متمسك بتنفيذ الاستحقاق الانتخابي في 24 ديسمبر المقبل. 
واعتبر أن الانتخابات الرئاسية ستوحد المؤسسات والقوات المسلحة الليبية، وهي ركيزة المصالحة الوطنية، مؤكداً أنه لا استقرار دون انتخاب رئيس يمثل الشعب الليبي، خصوصاً أن البلاد لا تزال تعاني انقساماً كبيراً، حسب تعبيره.
وأشار رئيس مجلس النواب الليبي، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية، إلى أن الشعب الليبي أعلن بالفعل أنه يريد انتخاب الرئيس مباشرة، والنواب يؤيدون هذا التوجه، متوقعاً أن يفرض المجتمع الدولي عقوبات على أي شخص أو مؤسسة أو غيرها يسعون لإعاقة هذا الاستحقاق نحو المصالحة والتوحيد.

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©