الخميس 1 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

اليمن يدعو الأمم المتحدة إلى تبني نهج جديد في التعامل مع الانقلابيين

وزير الخارجية اليمني مستقبلاً المبعوث الأميركي لليمن (من المصدر)
18 يونيو 2021 01:41

الرياض، عدن، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

دعت الحكومة اليمنية، أمس، الأمم المتحدة إلى تبني نهج جديد مع ميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران لتحقيق السلام في البلاد.
وحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية «سبأ»، أكد وزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك، خلال لقائه بالعاصمة السعودية الرياض المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث، على دعم الحكومة اليمنية جهود السلام والتعاطي الإيجابي مع المبادرات الأممية والمساعي الإقليمية والدولية الرامية للعودة إلى المسار السياسي. وشدد بن مبارك، على أهمية انتهاج الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لنهج جديد يجبر الميليشيات على التخلي عن خيار الحرب وسياسة وضع العراقيل وتغليب مصلحة الشعب اليمني، لما من شأنه وضع حد للمأساة الإنسانية ووقف سفك دماء اليمنيين. من جانبه، شدد المبعوث الأممي إلى اليمن على أن التسوية السياسية وحدها القائمة على التفاوض كفيلة بإعادة الأمور إلى نصابها، والتي من شأنها أن تنهي الحرب وتؤذن بسلام عادل مستدام لكل اليمنيين. وفي السياق ذاته، أشار وزير الخارجية اليمني خلال لقائه المبعوث الأميركي إلى اليمن تيم ليندركينغ، إلى أن رفض الميليشيات الحوثية لوقف إطلاق النار الشامل وإعادة فتح مطار صنعاء وضمان توريد عوائد المشتقات النفطية لسداد رواتب الموظفين يثبت الذرائع الكاذبة التي تدعيها هذه الميليشيات ويؤكد مساومتها بالجانب الإنساني، بغية الاستمرار في تنفيذ أجندة إيران التخريبية. ونوه الوزير بن مبارك، إلى أن استهداف المدنيين والتجمعات السكانية في مأرب بالصواريخ البالستية من قبل الميليشيات لم يتوقف بل يزداد ضراوة مما يفاقم من خطورة الوضع الإنساني ويزيد عدد الضحايا المدنيين ويقوض الجهود الدولية لإحلال السلام، مؤكداً أن ذلك يقدم دليلاً آخر على أن هذه الميليشيات هي أداة للموت والدمار وأن مشروعها لا يقوم إلا على قتل البشر وقلع الشجر وهدم الحجر. وأشاد وزير الخارجية، بالقرار الأميركي المتعلق بإضافة عدد من الكيانات والأفراد التي تعمل ضمن شبكة تهريب مدعومة من إيران لجمع ملايين الدولارات لصالح الميليشيات الحوثية إلى قائمة العقوبات، مؤكداً أن السبيل الوحيد للوصول إلى السلام الدائم والشامل، يتمثل في وقف التدخل الإيراني، و لجم عدوان الميليشيات على الشعب اليمني.
كما تطرق الوزير بن مبارك، إلى مستجدات تنفيذ اتفاق الرياض، مؤكداً على أهمية المضي قدماً نحو استكمال الجوانب الأمنية والعسكرية، وبما يكفل توحيد الصف الوطني لمواجهة الميليشيات الحوثية والبدء في عملية البناء والتمنية. من جانبه، أكد مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى اليمن، موقف بلاده من أنه لا حل عسكري للصراع في اليمن، مندداً وبشدة باستمرار هجمات الحوثيين على المدنيين، محملاً إياهم مسؤولية فشل الجهود الرامية لإحلال السلام ووقف إراقة الدم اليمني. وأشار إلى أن الوقف الفوري والشامل لإطلاق النار يمثل ضرورة أساسية للتخفيف من المعاناة الإنسانية، مجدداً موقف بلاده الداعم للحكومة الشرعية ولوحدة واستقرار وأمن اليمن.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©