فيينا (وكالات) 

أعرب الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عن قلقهما العميق إزاء امتناع إيران عن توضيح مصدر مواد نووية تم العثور عليها في عدة منشآت لم يسبق أن أبلغت إيران عنها، وحثا طهران على التعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وأشارت وكالة «بلومبرج» للأنباء أن هذا الانتقاد قد يلقي بظلاله على الجولة السادسة المرتقبة من المفاوضات الهادفة إلى إعادة إحياء الاتفاق النووي الإيراني الذي تم التوصل إليه عام 2015.
وأعرب الاتحاد الأوروبي، في بيان نشره على موقعه الإلكتروني، عن أسفه العميق لأن إيران لم تمدّ الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتفسير للنشاط النووي الذي تم رصده في مواقع غير معلنة.
وكانت الوكالة الدولية أعادت التأكيد هذا الشهر على أن إيران لا تتعاون مع تحقيق تجريه الوكالة بشأن العثور على جزيئات يورانيوم صناعي قبل عقود في العديد من المواقع غير معلنة.
وقال المبعوث الأميركي لويس بونو، في خطاب ألقاه أمس، أمام مجلس حكام الوكالة، إن «السماح بتعثر التحقيق من شأنه أن يقوض نزاهة نظام الضمانات الدولي، ويمثل سابقة مثيرة للقلق للجهود الدولية لضمان امتثال إيران لجميع التزاماتها المتعلقة بمنع انتشار الأسلحة النووية».