الإثنين 5 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

العراق: حملة واسعة للعمل على تحديد هويات رفات ضحايا «داعش»

انتشار مكثف للجيش العراقي في شوارع بغداد (رويترز)
10 يونيو 2021 02:25

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

تجري السلطات العراقية حملة واسعة لتحديد هويات رفات المئات من ضحايا تنظيم «داعش» الإرهابي عثر عليهم في مقبرة جماعية هي واحدة من عشرات المقابر المماثلة التي خلفها التنظيم.
وتوجه العشرات من أهالي الضحايا، صباح أمس، إلى مقر الطب العدلي في بغداد على أمل أن يتمكنوا من التعرف على ابن أو أخ أو زوج فقد في مجزرة سجن «بادوش»، في واحدة من أفظع جرائم التنظيم الذي سيطر على ثلث مساحة العراق بين عامي 2014 و2017.
وفي يونيو 2014، قام التنظيم الذي كان بصدد السيطرة على شمال غرب البلاد، بنقل نحو 600 رجل كانوا معتقلين في سجن «بادوش»، في شاحنات إلى وادٍ قبل أن يقوم عناصره بإطلاق النار عليهم.
ولم تكتشف السلطات العراقية رفاتهم إلا بعد نحو ثلاث سنوات ونصف من هزيمة التنظيم في مارس 2017.
وبحسب الطبيبة ياسمين منذر رئيسة دائرة المقابر الجماعية في الطب العدلي في بغداد، تمّ أخذ عينات دم من ما يقارب المئة عائلة حتى الآن في العاصمة، بعدما أُجريت العملية نفسها للعشرات في المحافظات الجنوبية.
وأضافت أن الإجراء نفسه سيتمّ في 5 محافظات أخرى أيضاً لتحديد هويات الضحايا.
وترك تنظيم «داعش» المسؤول عن ارتكاب إبادة جماعية في العراق، بحسب الأمم المتحدة، وهي من أخطر الجرائم، وفق القانون الدولي، نحو 200 مقبرة جماعية تضمّ ما قد يصل إلى 12 ألف ضحية.
ويعمل العراق، الذي لا يزال أيضاً يكتشف مقابر جماعية من عهد صدام حسين، منذ سنوات على تحديد هويات ضحايا مراحل العنف العديدة التي مرت على البلاد.
وتجري مطابقة الحمض النووي المستخرج من عظام الفخذ أو الأسنان من رفات الضحايا مع عينات دم من أقربائهم.
ويعد العثور على آثار الحمض النووي من الرفات المعرضة للأمطار والحرائق، وغيرها من العوامل لسنوات، أمراً صعباً، بحسب خبراء الطب الشرعي الذين يواصلون على الرغم من كل شيء تقديم خاتمة قانونية وعاطفية للأهالي.
وفي سياق آخر، أعلنت الاستخبارات العسكرية في العراق، أمس، تفجير عجلة مفخخة كانت معدة لتنفيذ عملية إرهابية في محافظة الأنبار.
وذكرت في بيان صحفي: «وفقاً لمعلومات دقيقة من مديرية الاستخبارات العسكرية إلى مفاصلها في قسم استخبارات قيادة عمليات الجزيرة، أكدت وجود عجلة مفخخة مخبأة في وكر بقرية محيريجة بصحراء راوة، كانت معدة لاستخدامها في تنفيذ عملية إرهابية بمحافظة الأنبار». وأضافت: «على إثر تلك المعلومة تحركت مفارز شعبة الاستخبارات العسكرية في الفرقة السابعة وبإسناد قوة من الفوج الثالث لواء المشاة الثامن، وداهمت الوكر واستولت على العجلة المفخخة».
وأشارت الاستخبارات العسكرية، إلى أن «مفارز هندسة الفرقة أخرجت العجلة وفجرتها تحت السيطرة». 
وفي السياق ذاته، أعلنت خلية الإعلام الأمني في قيادة العمليات المشتركة العراقية أمس، اعتقال 18 من عناصر تنظيم «داعش» لتورطهم  بقضايا الإرهاب في محافظة نينوى. وأوضح البيان أن قوات وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية تمكنت من إلقاء القبض على 18 من عناصر تنظيم «داعش» بمناطق متفرقة من محافظة نينوى، من المطلوبين وفق مذكرات قبض قضائية  صادرة بحقهم وفق أحكام قانون مكافحة الإرهاب لعملهم ضمن صفوف «داعش».
وأوضح البيان أن «المعتقلين يعملون بما يسمى ولاية نينوى والمعسكرات وديوان الجند وقاطع بادوش وفرقة نهاوند والمعهد اللا شرعي وفرقة عين جالوت  تحت كنى وأسماء مختلفة، واعترفوا بالاشتراك بعدة عمليات إرهابية ضد القوات الأمنية والمواطنين».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©