بيروت (وكالات) 

أعلن مصرف لبنان، أمس، إجراءات استثنائية لسداد الودائع بالعملات الأجنبية تدريجياً. وطلب المصرف، في تعميم أصدره، وأوردته «الوكالة الوطنية للإعلام»، من كل مصرف عامل في لبنان اتخاذ ما يلزم لتأمين السداد التدريجي للودائع بالعملات الأجنبية في الحسابات المفتوحة قبل 31 أكتوبر 2019. 
وبموجب التعميم، تقوم لجنة الرقابة على المصارف بمتابعة أي شكوى من أصحاب الحسابات المتضررين، على أن يجري العمل بالتعميم، اعتباراً من 30 يونيو الجاري.
وتطبق شروط التعميم لمدة سنة قابلة للتعديل أو للتجديد، ويبقى سارياً لغاية تحرير جميع الأموال المحولة إلى «الحساب الخاص المتفرع».
وأشار المصرف إلى أنه يجري سحب مبلغ 400 دولار أميركي شهرياً، يدفع نقداً «لصاحب الحساب»، أو عن طريق تحويل إلى الخارج، أو بواسطة البطاقات المصرفية التي يمكن استعمالها في لبنان والخارج، أو إيداعها في حساب جديد، على ألا يتجاوز مجموع ما يمكن سحبه من المصارف كافة، سنوياً، مبلغ 4800 دولار أميركي.
ولفت إلى سحب ما يوازي 400 دولار أميركي بالليرة اللبنانية، شهرياً على أساس السعر المحدد على المنصة الإلكترونية لعمليات الصرافة، يُدفع منها 50 في المئة «لصاحب الحساب» نقداً و50 في المئة بواسطة البطاقات المصرفية، على ألا يتجاوز مجموع ما يمكن سحبه من المصارف كافة بالليرة اللبنانية سنوياً، ما يوازي مبلغ 4800 دولار أميركي، على سعر هذه المنصة.
وكان المصرف أعلن، يوم الأربعاء الماضي، تعليق السماح للمودعين بسحب أموالهم من حساباتهم بالدولار، على سعر صرف 3900 ليرة لبنانية للدولار الواحد، لكن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أكد، يوم الخميس الماضي، أن تعميم سحب الودائع الدولارية بسعر 3900 ليرة لبنانية مقابل الدولار الواحد لا يزال ساري المفعول.