جنيف (وكالات)

وافق مجلس إدارة البنك الدولي على تقديم منحة إضافية لليمن بقيمة 50 مليون دولار من المؤسسة الدولية للتنمية وصندوق البنك الدولي لمساعدة البلدان الأشد فقراً، لدعم المشروع الطارئ للخدمات الحضرية المتكاملة في اليمن. 
ويهدف التمويل الإضافي إلى استعادة الوصول إلى الخدمات الحضرية الحيوية وتعزيز مرونة عدد من المدن الرئيسية في اليمن من خلال تزويد 600 ألف يمني بإمكانية الوصول إلى المياه المعاد تأهيلها والصرف الصحي، وإعادة تأهيل 60 كيلومتراً من الطرق، واستعادة جزء مهم من الطاقة الكهربائية.
وسيتم تنفيذه من قبل مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع بالشراكة مع المؤسسات الوطنية وبإشراف من وزارة التخطيط والتعاون الدولي.
وقدرت الأضرار التي لحقت بـ16 مدينة يمنية نتيجة الحرب والتي غطاها تقرير البنك الدولي للاحتياجات الديناميكية لليمن الأخير في يناير 2020، بما يتراوح بين 6.9 مليار دولار و8.5 مليار دولار.
وقال البنك الدولي في بيان له، إن هذا التمويل الإضافي موجه لإعادة تيسير الحصول على الخدمات الحضرية الضرورية، وتعزيز قدرة مدن بعينها في اليمن على الصمود أمام الصدمات الخارجية.
وكشف عن تأهيل 234 كيلومتراً من الطرق الحضرية في 8 مدن، وأعيد تيسير الوصول إلى الخدمات الضرورية لأكثر من ثلاثة ملايين مواطن يمني.
وقالت مديرة مكتب اليمن بالبنك الدولي تانيا ميير: إن المشروع سيعمل على دعم الخدمات الأساسية، والمحاور الرئيسية وتزويد مرافق الصحة والتعليم بالكهرباء خارج الشبكة الرئيسية.