أحمد عاطف (القاهرة)

دعا مفتي مصر شوقي علام إلى إغراق صفحات التواصل الاجتماعي بالمعلومات السليمة التي تصحح أفكار الجماعات المتشددة المغلوطة وذلك كضرورة لمواجهة ما تبثه من تهديد للسلم والأمن الفكري والمجتمعي.

وأضاف علام في بيان له أن جماعة الإخوان هي من ابتدعت الفرقة بين أبناء الوطن الواحد، وهي التي ابتكرت (الشعارات المحرضة) ضد مؤسسات الدولة، مشيرا إلى أن الصفحة الرسمية على "فيس بوك" لدار الإفتاء المصرية زاد عدد متابعيها عن عشرة ملايين من داخل مصر وخارجها أغلبهم من الشباب، لتوجهها في محاصرة الفكر المتشدد.

وأوضح المفتي أن جماعة الإخوان تحتكر الحقيقة وتدعي المظلومية كما ان لديها نزعة الاستعلاء كما تحرص منذ ظهورها على تكوين هالة من القداسة على جملة من الأشخاص، في المقابل تقزم من شخصيات وعلماء بارعين في مختلف المجالات.

وشدد الدكتور علام على ضرورة التصدي للفكر المتطرف، عبر حماية الشباب مما يقرؤونه ويسمعونه من المجموعات الإرهابية كالإخوان وداعش وغيرهما على مواقع التواصل الاجتماعي، لأن هذه المفاهيم "السقيمة" مخالفة لقواعد العلماء في الاستنباط، ومخالفة لمسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته.