نيودلهي (وكالات)

خففت بعض الولايات الهندية قيود العزل العام مع تراجع عدد الإصابات بفيروس «كورونا»، حيث سجلت البلاد، أمس، أقل حصيلة إصابات يومية منذ قرابة شهرين.
والعاصمة نيودلهي، التي يوجد فيها مقر الحكومة الاتحادية، من بين الولايات التي خففت قيودها، وستسمح لبعض المتاجر بفتح أبوابها في أيام معينة، على أن تعمل متاجر أخرى في أيام مختلفة. كما يمكن للمكاتب الخاصة العودة للعمل بحضور 50 في المئة من عدد موظفيها.
وقال أرفيند كيجريوال، رئيس وزراء حكومة نيودلهي خلال مؤتمر صحفي عبر الإنترنت: «وضع فيروس كورونا في دلهي يتحسن ببطء»، مضيفاً: إن الولاية ستعزز قدرتها على تخزين الأكسجين إلى 420 طناً.
وذكر أن الولاية ستكون في المستقبل مستعدة للتعامل مع 37 ألف حالة جديدة يومياً. وأكبر عدد من الإصابات اليومية تسجله نيودلهي حتى الآن هو 28395 وكان ذلك في 20 أبريل.
وفي ولاية أوتار براديش الشمالية، استمرت قيود حظر التجول الليلي في 55 من بين 75 منطقة.
وأعلنت الهند تسجيل 120529 إصابة جديدة بفيروس «كورونا» خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، في حين زادت الوفيات الناجمة عن الإصابة بالفيروس 3380.
وأظهرت بيانات وزارة الصحة الهندية أن العدد الإجمالي للإصابات بالفيروس منذ بدء الجائحة بلغ 28.69 مليون وعدد الوفيات 344082.
وستسمح حكومة ولاية مهاراشترا الغربية للمراكز التجارية ودور السينما والمطاعم والمكاتب بالعمل بانتظام في المناطق التي يكون معدل الإصابات فيها أقل من خمسة بالمئة، وذلك اعتباراً من 7 يونيو.
كما خففت ولايات أخرى مثل جوجارات وأوديشا وتاميل نادو بعض القيود.

الصين تقر استخدام لقاح «سينوفاك» للأطفال من سن الثالثة
أعلن يين ويدونغ، رئيس شركة «سينوفاك بيوتك» الصينية، في تصريح للتلفزيون الرسمي، أن الصين أقرت الاستخدام الطارئ للقاح، الذي تنتجه الشركة، للوقاية من فيروس «كورونا» للفئة العمرية من سن الثالثة وحتى 17 عاماً.
وأضاف يين، في مقابلة مباشرة مع التلفزيون الصيني: إن موعد إتاحة اللقاح للفئات العمرية الأصغر يعتمد على السلطات الصحية، التي تعد إستراتيجيات التطعيم. وأظهرت المرحلتان الأولى والثانية من التجارب الإكلينيكية للقاح أنه يحفز الجهاز المناعي عند الأطفال في سن الثالثة وحتى المراهقين في سن 17 عاماً.