عدن، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

نفّذ الجيش اليمني مسنوداً بمقاتلي القبائل كميناً محكماً استهدف مجاميع من ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران في جبهة «الخنجر» شمال مدينة «الحزم» بمحافظة الجوف.
وقال مصدر عسكري: إن مجاميع من ميليشيات الحوثي حاولت التسلل إلى أحد المواقع العسكرية غرب معسكر «الخنجر» إلا أن قوات الجيش كانوا يرصدون تحركاتها منذ البداية وأوقعوها في كمين، مؤكداً أن الكمين أسفر عن سقوط غالبية تلك العناصر بين قتيل وجريح فيما لاذ من تبقى منهم بالفرار، مخلفين وراءهم عتادهم وجثث قتلاهم.
ومنذ مطلع الأسبوع الجاري، يخوض الجيش اليمني ومقاتلي القبائل معارك متواصلة على امتداد مسرح العمليات في جبهة «الخنجر»، تكبّدت خلالها ميليشيات الحوثي خسائر لا تحصى في العتاد والأرواح.
إلى ذلك، تواصل مقاتلات تحالف دعم الشرعية، غاراتها الجوية، على مواقع تمركز الميليشيات في أطراف محافظة مأرب.
واستهدفت غارات جوية خلال الساعات الماضية، تجمعات وتعزيزات الميليشيات الحوثية في جبهة «الكسارة»، أسفرت عن مصرع وجرح عدد من عناصر الميليشيات، كما أدت الغارات إلى تدمير عربات وآليات قتالية تابعة للميليشيات الحوثية.
وفي سياق آخر، وثقت وسائل إعلام يمنية مقتل 458 على الأقل من القيادات الميدانية لميليشيات الحوثي في عدة جبهات منذ مطلع العام الحالي حتى أواخر مايو.
ورصدت وسائل الإعلام مقتل 351 منحتهم الميليشيات التابعة لإيران رتباً عسكرية بالمخالفة للقوانين العسكرية، وتوزعت القيادات الميدانية القتيلة حسب الرتبة المنتحلة إلى 3 برتبة لواء، 15 عميداً، 40 عقيداً، 49 مقدماً، 46 رائداً، 62 نقيباً، 73 ملازم أول، 11 ملازم ثانٍ، و52 برتبة مساعد، فيما البقية مغرر بهم من المدنيين وأبناء القبائل لم تضمهم الميليشيات لجناحها العسكري.