أبوظبي، عواصم (الاتحاد، وكالات)

أعربت وزارة الخارجية والتعاون الدولي عن استنكارها واستهجانها الشديدين للتصريحات المشينة والعنصرية التي أدلى بها معالي شربل وهبة وزير الخارجية بالجمهورية اللبنانية في حكومة تصريف الأعمال، والتي أساءت إلى المملكة العربية السعودية الشقيقة ودول مجلس التعاون الخليجي.
واستدعت وزارة الخارجية والتعاون الدولي سفير الجمهورية اللبنانية لدى الدولة وسلمته مذكرة احتجاج رسمية تستنكر فيها هذه التصريحات، مؤكدةً أنها تتنافى مع الأعراف الدبلوماسية ولا تنسجم مع العلاقات التاريخية التي تجمع لبنان ودول مجلس التعاون الخليجي. واستدعت وزارة الخارجية السعودية، السفير اللبناني للإعراب عن رفض واستنكار المملكة العربية السعودية للإساءات الصادرة من وزير الخارجية اللبناني شربل وهبة، وتم تسليمه مذكرة احتجاج رسمية بهذا الخصوص.واستنكرت الوزارة، في بيان، تصريحات الوزير اللبناني المسيئة للمملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي، وأكدت أن تلك التصريحات تتنافى مع أبسط الأعراف الدبلوماسية، ولا تنسجم مع العلاقات التاريخية بين الشعبين.
وقال بيان الوزارة: «إشارة إلى التصريحات المسيئة لوزير خارجية الجمهورية اللبنانية في حكومة تصريف الأعمال شربل وهبة خلال مقابلة تلفزيونية، والتي تطاول فيها على المملكة وشعبها، فإن وزارة الخارجية إذ تعرب عن تنديدها واستنكارها الشديدين لما تضمنته تلك التصريحات من إساءات مشينة تجاه المملكة وشعبها ودول مجلس التعاون الخليجي الشقيقة، لتؤكد مجدداً على أن تلك التصريحات تتنافى مع أبسط الأعراف الدبلوماسية، ولا تنسجم مع العلاقات التاريخية بين الشعبين الشقيقين». وأضاف البيان «نظراً لما قد يترتب على تلك التصريحات المشينة من تبعات على العلاقات بين البلدين الشقيقين، فقد استدعت الوزارة سفير الجمهورية اللبنانية لدى المملكة للإعراب عن رفض المملكة واستنكارها للإساءات الصادرة من وزير الخارجية اللبناني، وتم تسليمه مذكرة احتجاج رسمية بهذا الخصوص». بدوره، ​عبر الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الدكتور نايف الحجرف، عن رفض دول مجلس التعاون واستنكارها لما ورد على لسان وزير الخارجية اللبناني شربل وهبة، خلال مقابلة تلفزيونية وما ورد فيها من إساءات مشينة بحق دول مجلس التعاون الخليجي وشعوبها وكذلك الإساءة بحق المملكة العربية السعودية. وأكد الحجرف على «المواقف الثابتة والراسخة التي قامت بها دول مجلس التعاون الخليجي لدعم الشعب اللبناني، تلك المواقف التي يشهد التاريخ لها والتي تهدف إلى سلامة لبنان ودعم استقراره وأمنه، وأن تلك التصريحات تتنافى مع أبسط الأعراف الدبلوماسية ولا تنسجم مع العلاقات التاريخية بين دول المجلس ولبنان».
وطالب الحجرف وزير الخارجية اللبناني بتقديم اعتذار رسمي لدول مجلس التعاون الخليجي وشعوبها نظير ما بدر منه من إساءات غير مقبولة على الإطلاق.إلى ذلك، أكدت رئاسة الجمهورية اللبنانية، أن اتهام وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، شربل وهبة، المملكة العربية السعودية من دون أن يسميها، بتمويل تنظيم «داعش» الإرهابي، هو رأي شخصي ولا يعبر عن موقف الدولة اللبنانية.
بدوره، وجه رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري انتقادات لاذعة لوزير الخارجية اللبناني وللجهة التي يمثلها. وأكد في بيان صدر عن مكتبه أن كلام وهبة لا يمثل معظم اللبنانيين، بل محوراً معيناً في السلطة اعتاد على تقديم شهادات حسن سلوك لجهات داخلية وخارجية. كما شدد على أن ما تفوه به الوزير في إحدى المقابلات التلفزيونية، ضد بعض الدول العربية والخليجية «لا يعني معظم اللبنانيين الذين يتطلعون لتصحيح العلاقات مع الأشقاء في الخليج العربي، ويرفضون الإفراط المشين في الإساءة لقواعد الأخوة والمصالح المشتركة». ورأى أن «وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال أضاف مأثرة جديدة إلى مآثر العهد في تخريب العلاقات اللبنانية العربية». وشدد على أن «كلام وهبة لا يمت للعمل الدبلوماسي بأي صلة، وهو يشكل جولة من جولات العبث والتهور بالسياسات الخارجية التي اعتمدها وزراء العهد، وتسببت بأوخم العواقب على لبنان ومصالح أبنائه في البلدان العربية». 
وفي السياق، وصف رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع وزير الخارجية اللبناني  بـ«وزير خارجية حزب الله»، داعيا إلى تعيين بديل عنه إلى حين تشكيل حكومة جديدة أو إجراء انتخابات نيابية. وقال جعجع في بيان له إن «أسوأ أنواع البشر هم الذين يشربون من بئر ويرمون فيها حجرا، فكيف إذا رموا فيه حجارة؟ وهذا ما ينطبق على وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال المستقيلة شربل وهبة الذي رمى في مواقفه حجارة في البئر الذي شرب منها اللبنانيون طويلا وما زالوا يشربون منه كثيرا». وأضاف جعجع: «كان يفترض بالوزير وهبة أن يكون وزير خارجية لبنان واللبنانيين فانتهى به الأمر بوزير خارجية حزب الله، وهذا في الشكل، وأما في محتوى مواقفه فقد وقع أقله في مغالطتين كبيرتين».