تشهد الولايات المتحدة حالة ارباك وجدلاً حاداً بشأن توصية تسمح للذين تلقوا اللقاح المضاد لكورونا بعدم وضع كمامات، بينما حذرت منظمة الصحة العالمية من أن وباء كوفيد-19 في طريقه للتسبب بعدد من الوفيات أكبر من ذاك الذي سجل في 2020.

  • توصية الكمامات تثير جدلاً في أميركا

وأودى وباء كوفيد-19 بحياة 3,3 ملايين شخص منذ نهاية ديسمبر 2019 بينما ما زال ظهور نسخ متحورة من الفيروس والتفاوت في تقدم حملات التطعيم يثير قلقا.

وفي الولايات المتحدة وبعدما ألغت السلطات توصية باستخدام كمامات من قبل الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل ويشكلون نحو 35 بالمئة من السكان، أعلنت مراكز تجارية عدة مثل السلسلة العملاقة "وولمارت" ومحلات "كوسكو" للبيع بأسعار زهيدة، الجمعة تخليها عن فرض وضع الكمامات في محلاتها، مع أنه يبقى إلزاميا عندما تفرض التشريعات المحلية ذلك.

لكن التوجيهات الجديدة غير الملزمة التي صدرت عن السلطات الصحية فاجأت المسؤولين المحليين والخبراء والشركات، وأدت إلى جدل وحتى مشادات داخل الكونجرس. وما يخشاه الكثيرون هو كيف يمكن التحقق من أن الناس قد تم تطعيمهم بالكامل؟.

في جنيف قال رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس إنه "بالوتيرة التي تسير فيها الأمور الآن" سيتسبب الوباء في سنته الثانية "بعدد من الوفيات أكبر من السنة الأولى". 

ودعا إلى التخلي عن تحصين الأطفال والمراهقين ضد فيروس كورونا والتبرع بالجرعات التي تم إطلاقها على هذا النحو لنظام كوفاكس لإعادة توزيعها على الدول الفقيرة.