ألغت شركات طيران كبرى، اليوم الخميس، رحلاتها إلى إسرائيل بسبب التصعيد العسكري على جانبي الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل المستمر منذ الاثنين الماضي.

وأعلنت خطوط شركة لوفتهانزا الألمانية عن توقيف رحلاتها الجوية إلى مطار تل أبيب، بسبب الوضع الأمني المتدهور بين قطاع غزة وإسرائيل. وتوقعت الشركة استئنافها رحلاتها إلى إسرائيل في 15 مايو، على أمل أن يسود الهدوء الأراضي الفلسطينية وسط تحركات دولية وإقليمية من أجل وقف إطلاق النار بين غزة وإسرائيل.

من جانبها، ألغت الخطوط الجوية البريطانية رحلاتها من وإلى تل أبيب، الخميس، وسط تصاعد حدة التوتر في العمليات العسكرية الإسرائيلية ضد قطاع غزة.

وتحشد إسرائيل قوات برية على طول الحدود مع قطاع غزة، الخميس، فيما أطلقت الفصائل الفلسطينية وابلا من الصواريخ على جنوب إسرائيل مع استمرار أعنف قتال منذ سنوات من دون نهاية تلوح في الأفق. والأربعاء، ألغت شركات الطيران الأميركية يونايتد إيرلاينز ودلتا إيرلاينز وأميركان إيرلاينز جميع رحلاتها بين الولايات المتحدة وتل أبيب. وذكرت شركة الطيران البريطانية إيزي جيت، أنها لم تلغ رحلاتها إلى تل أبيب بعد.

وقالت متحدثة باسم إيزي جيت: "سنواصل بالطبع مراقبة الوضع".

وأعلنت سلطات مطار بن غوريون، الخميس، أنه تم تحويل مسار جميع الرحلات المتوجهة إلى هذا المطار الدولي في تل أبيب حتى إشعار آخر.