مقديشو (رويترز) 

أكدت الشرطة الصومالية أن مهاجماً انتحارياً فجر قنبلة فقتل ستة ضباط أمام مركز للشرطة في العاصمة مقديشو، في ساعة متأخرة من مساء أمس الأول، في هجوم ألقت بالمسؤولية عنه على حركة «الشباب» الإرهابية.
وقال الميجر صادق آدن علي دوديشي، في مؤتمر صحفي: «تأكد مقتل ستة من ضباط الشرطة، بينهم قائد شرطة منطقة وابري، وإصابة ستة آخرين في الانفجار».
وأضاف: إن الانتحاري الذي فجر نفسه نفذ الهجوم لصالح حركة «الشباب». ولم تعلن الحركة حتى الآن مسؤوليتها. وتقاتل الحركة الإرهابية منذ عام 2008 للإطاحة بالحكومة الصومالية المعترف بها دولياً.
ودأبت الحركة على شن هجمات بالأسلحة النارية والقنابل في مقديشو ومناطق أخرى بالصومال.