الاتحاد (مصطفى أوفى)

ربما يكون هذا الإنجاز الذي حققته بريطانيا، اليوم الاثنين، هو الأول من نوعه منذ أشهر حتى لا نقول منذ تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض «كوفيد-19» في ديمسمبر 2019.
ونقلت صحيفة «ميرور» البريطانية، اليوم الاثنين، أنه لم يتم الإبلاغ عن أي وفيات جديدة ناجمة عن العدوى بفيروس كورونا في إنجلترا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، وذلك للمرة الأولى منذ يوليو الماضي على الأقل.
كما لم يتم الإبلاغ عن وفيات جديدة في مقاطعتي إيرلندا الشمالية واسكتلندا التابعتين للملكة المتحدة، حيث كانت أعداد الوفيات اليومية أقل نسبياً من إنجلترا منذ بعض الوقت.
لكن أعلن عن تسجيل أربع وفيات في مقاطعة ويلز.
جاءت الأرقام الرسمية، اليوم الاثنين، في الوقت الذي أكد فيه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون خريطة طريق الحكومة للخروج من الإغلاق الثالث الذي فرض في إنجلترا ضمن إجراءات مكافحة الوباء.

  • الممرضة ماي بارسونز تعطي أول حقنة من اللقاح لمارغريت كينان
    الممرضة ماي بارسونز تعطي أول حقنة من اللقاح لمارغريت كينان

كانت بريطانيا أول دولة في العالم تطلق حملة تطعيم وطنية ضد فيروس كورونا في ديسمبر 2020.
وقامت الممرضة ماي بارسونز بإعطاء أول حقنة من اللقاح لمارغريت كينان البالغة من العمر 90 عاماً. وكانت جرعة جرعة من من لقاح «بيونتك - فايزر» في مستشفى جامعة كوفنتري في 8 ديسمبر.
وحدد رئيس الوزراء التغييرات التي يمكن أن تدخل حيز التنفيذ اعتباراً من 17 مايو الجاري في الجولة الأخيرة من تخفيف القيود.
في تخفيف كبير لقواعد التباعد الجسدي، أعلن رئيس الوزراء اليوم أنه سيتم السماح بمعانقة الأهل والأقارب اعتباراً من يوم الاثنين.
وقال جونسون، في مؤتمر صحفي من مقر الحكومة في «داونينج ستريت» بالعاصمة لندن «اليوم نعلن عن أكبر خطوة على خريطة الطريق الخاصة بنا، وسوف تسمح لنا بالقيام بالعديد من الأشياء التي كنا نتوق إلى القيام بها لفترة طويلة».
لكن جونسون حذر من أن الجمهور يجب أن «يحمي هذه المكاسب» من خلال توخي الحذر مع الحريات الجديدة.
جاء الانتقال إلى المرحلة التالية من خريطة الطريق للخروج من الإغلاق في 17 مايو مع خفض مستوى التأهب لمرض «كوفيد - 19» في المملكة المتحدة بعد الانخفاض المستمر في إصابات كورونا ودخول المستشفيات والوفيات الناجمة عن الوباء.