أعلن الرئيس الأميركي، اليوم الاثنين، خطته لإعادة الأميركيين إلى وظائفهم بعد أن حققت البلاد نجاحاً كبيراً في حملة التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد.
ودافع بايدن عن نفسه في مواجهة منتقدين يقولون، إن توسيع إعانات البطالة في ظل قانون تخفيف تداعيات (كوفيد - 19) يجعل الأميركيين يحجمون عن قبول وظائف جديدة.
وقال بايدن «إذا كنت تتلقى إعانة بطالة، وتعرض عليك وظيفة مناسبة، فإنك لا يمكنك أن ترفض تلك الوظيفة، وتستمر في الحصول على مزايا البطالة».
وقال أيضاً، إن إدارته تسير في الاتجاه الصحيح فيما يتعلق بالنمو الاقتصادي، مضيفاً أن الولايات المتحدة ستشهد في الأشهر القادمة أسرع نمو اقتصادي عرفته البلاد في 40 عاماً.كما تضمنت خطة الرئيس الأميركي جهوداً للتيسير على أرباب العمل لتوظيف العمال، ومساعدة المزيد من الناس على الحصول على وظائف.
وتشمل تلك الجهود تمويلات لحكومات الولايات والحكومات المحلية ومساعدات لمقدمي رعاية الأطفال ومساعدات لأرباب العمل للتوظيف والاحتفاظ بالعمال.
وقالت وزارة العمل الأميركية، يوم الجمعة، إن أكبر اقتصاد في العالم أضاف 266 ألف وظيفة في أبريل، وهو رقم أقل كثيراً من المليون وظيفة التي توقعها خبراء اقتصاديون. 
وألقى جمهوريون باللوم على إعانات البطالة في تلك الأعداد قائلين إن المساعدات المالية لا تشجع الناس على العودة إلى العمل.