هدى جاسم (بغداد)

أعلن الجيش العراقي سقوط طائرة مسيّرة مفخخة، أمس، على قاعدة «عين الأسد» الجوية في محافظة الأنبار والتي تضم قوات أميركية.
وأفادت وسائل إعلام محلية أنه تم في أعقاب الحادث إعلان إنذار وإغلاق القاعدة بالكامل، فيما شوهد طيران مكثف لقوات التحالف ضمن مقتربات القاعدة.
يأتي الهجوم بعد ساعات على إعلان التحالف عن تسليمه القوات العراقية ذخيرة تقدر بنحو 1.8 مليون دولار في قاعدة «عين الأسد» الجوية.
وكانت قاعدة «عين الأسد» قد تعرضت في وقت سابق هذا الأسبوع إلى قصف صاروخي دون تسجيل خسائر.
من جهته، أوضح التحالف الدولي في العراق أن الهجوم، وهو الرابع من نوعه في أقل من أسبوع، لم يوقع أي ضحايا، لكنه تسبب بأضرار في مستودع. وأكد متحدث باسم التحالف أن «طائرة مسيرة هاجمت فجر السبت قاعدة عين الأسد الجوية التي تستضيف قوات أميركية ودولية غربي العراق». وكتب الكولونيل وين ماروتو عبر تويتر أنه «يجري التحقيق في الأمر، لكن التقرير المبدئي يشير إلى حدوث الهجوم الساعة 02:20 بالتوقيت المحلي وإلحاقه ضرراً بحظيرة طائرات دون تسجيل إصابات». وأضاف المتحدث أن «أي هجوم على الحكومة العراقية أو حكومة إقليم كردستان العراق أو التحالف الدولي يقوض سلطة المؤسسات العراقية وسيادة القانون والسيادة الوطنية العراقية».
وبلغت الهجمات مستوى جديداً منتصف أبريل حين نفّذت ميليشيات عراقية موالية لإيران لأول مرة هجوماً بطائرة مسيّرة مفخّخة على قاعدة عسكرية تستضيف أميركيين في مطار أربيل شمال البلاد.
وفي سياق آخر، أعلنت خلية الإعلام الأمني أمس، اعتقال ثلاثة أشقاء ينتمون لتنظيم «داعش» بمحافظة كركوك. وقالت خلية الإعلام، في بيان صحفي أمس، إن «قوات من وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية العراقية تمكنت من إلقاء القبض على ثلاثة أشقاء إرهابيين في محافظة كركوك». وأضافت أن «المعتقلين الثلاثة يعملون في ديوان العسكر بقاطع داقوق، وإدارة أمور عوائل عصابات داعش من نقل المواد الغذائية إلى العصابات الإرهابية في مناطق متفرقة». وأشارت إلى أن عملية القبض تمت خلال عملية استباقية في منطقة «وادي الشاي» بمحافظة كركوك.
كما اعتقلت قوات جهاز مكافحة الإرهاب العراقية 5 إرهابيين ينتمون لتنظيم «داعش» في ثلاث محافظات بينهم مطلوب وصف بالمهم.
وقال اللواء يحيى رسول المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة في بيان: «تواصل تشكيلات جهاز مكافحة الإرهاب واجباتها النوعية التي تفكك خلايا عصابات داعش الإرهابية». وأضاف: «باشر أبطالنا بالواجب الأول في منطقة الطارمية شمالي العاصمة بغداد حيث أُلقي القبض على الإرهابي (خ ن) والذي يعد من الأهداف المهمة المطلوبة لجهاز مكافحة الإرهاب» دون إعطاء المزيد من التفاصيل عن مدى أهمية هذا المعتقل.
وأوضح أن قوة من الجهاز اعتقلت في منطقة الكرمة شمال شرقي مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار عنصرين من التنظيم.
وأشار إلى أن قوات الجهاز اعتقلت في محافظة كركوك إرهابياً في أحد الأحياء السكنية، مبيناً أن الإرهابي الخامس تم اعتقاله في جانب الكرخ غربي العاصمة بغداد.
إلى ذلك، أفادت صادر محلية بأن تنظيم «داعش» الإرهابي اختطف مدنيين اثنين من قضاء الرطبة في محافظة الأنبار، ثم أعدمهما.

بغداد تنفي وجود قوات أجنبية قتالية في قاعدة «بلد»
نفى مستشار الأمن القومي العراقي، قاسم الأعرجي، أمس، وجود قوات أجنبية قتالية في قاعدة «بلد» الجوية شمال العاصمة بغداد. وقال في بيان صحفي خلال زيارته القاعدة، إن «الحديث عن وجود قوات أجنبية قتالية في قاعدة بلد الجوية غير دقيق، بل هناك شركات أجنبية مدنية تعمل على تدريب العراقيين في مجال صيانة الطائرات، وهي موجودة وفق عقود رسمية مع العراق». وأضاف: «يجب أن ندعم وجود هذه القاعدة لمواصلة جهود محاربة داعش الإرهابي، وعلينا دعم الأجهزة الأمنية بكافة صنوفها، للحفاظ على الأمن الداخلي وتعزيز مكانة العراق داخلياً وخارجياً».
والتقى الأعرجي خلال زيارته للقاعدة، بالشركات الأجنبية العاملة فيها، وأكد أن هذه الشركات تقدم الخدمة للجانب العراقي، وهي تعمل وفق عقود رسمية عراقية، وفقاً للبيان.