الخرطوم (وكالات)

شدد رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان على أن قوات بلاده لم تخرق حدود إثيوبيا من خلال انتشارها الأخير عند حدود الدولتين. 
ونقل المجلس الانتقالي عن البرهان توضيحه، خلال اجتماع عقده أمس، في الخرطوم مع المبعوث الأميركي الخاص للقرن الأفريقي جيفري فيلتمان، أن انتشار القوات المسلحة السودانية الأخير تم داخل الحدود السودانية التى أقرتها إثيوبيا في عددٍ من المناسبات وحددتها الاتفاقيات التاريخية ولم يتبق إلا وضع العلامات الحدودية بين البلدين. وأعرب رئيس مجلس السيادة عن استعداد السودان للتعاون مع إثيوبيا في حل قضاياها الداخلية انطلاقاً من علاقات حسن الجوار بين البلدين. وذكر البيان أن البرهان قدم إلى الدبلوماسي الأميركي شرحاً عاماً لملف سد النهضة، مبدياً موقف السودان الثابت المؤيد للحل التفاوضي للخلافات القائمة بينه ومصر من جانب وإثيوبيا من جانب واحد، وشدد على ضرورة التوصل إلى اتفاق بين الدول الثلاث حول قضايا ملء وتشغيل السد.
وأشاد البرهان بالمستوى المتطور الحالي للعلاقات بين الخرطوم وواشنطن، مشدداً على ضرورة التعاون والتنسيق بينهما من أجل الحفاظ على الأمن والسلام الدوليين.