واشنطن (أ ف ب) 

أعلن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن أنّ «البنتاجون» أرسل تعزيزات إلى دول مجاورة لأفغانستان لتأمين انسحاب القوات الأجنبية الذي يجري «كما هو مخطّط له».
وقال أوستن، خلال مؤتمر صحافي في مقرّ الوزارة: «حتى الآن، الانسحاب الذي بدأ قبل أقلّ من أسبوع يسير كما هو مخطّط له».
وردّاً على سؤال حول الاشتباكات العنيفة في إقليم هلمند منذ أن بدأ الجيش الأميركي سحب آخر قواته من البلاد، أجاب الوزير أنّها كانت متوقعة.
وأضاف: «ما نراه هو ما توقّعناه، زيادة الضغط».
وفي ما خصّ تأمين الانسحاب، أوضح رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارك ميلي أنّ «البنتاجون» نشر ما مجموعه ستّ قاذفات ثقيلة من طراز «بي 52»، و12 طائرة مقاتلة من طراز «إف 18»، من أجل «تقديم الدعم إذا لزم الأمر».
وتضاف إلى هذه القطع حاملة الطائرات «يو إس إس دوايت إيزنهاور» التي مدّدت مهمّتها في منطقة الخليج.