أعلن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، أنّ وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أرسلت مزيدا من التعزيزات إلى دول مجاورة لأفغانستان لتأمين انسحاب القوات الأجنبية الذي يجري "كما هو مخطّط له".

وقال أوستن خلال مؤتمر صحافي في مقرّ الوزارة إنّه "حتى الآن، الانسحاب الذي بدأ قبل أقلّ من أسبوع يسير كما هو مخطّط له".

من جهته، صرح رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارك مايلي أنّ البنتاغون أمر بنشر ما مجموعه ستّ قاذفات ثقيلة من طراز "بي 52" و12 طائرة مقاتلة من طراز "اف 18" من أجل "تقديم الدعم إذا لزم الأمر".

وتضاف إلى هذه القطع حاملة الطائرات "يو إس إس دوايت إيزنهاور" التي مدّدت مهمّتها في المنطقة. وأمر الرئيس الأميركي جو بايدن الشهر الماضي بانسحاب 2500 من أفراد القوات الأميركية و16 ألفا من المتعاقدين المدنيين نهائيا من هذا البلد.

وحدد بايدن موعدا نهائيا للانسحاب في الذكرى السنوية لهجمات 11 سبتمبر هذا العام.

وأكد أوستن وميلي أن الولايات المتحدة تواصل العمل بشكل وثيق مع قوات الأمن الأفغانية، لكن هذه العلاقة ستتغير مع الانسحاب.

وقال أوستن إن الدعم الأميركي سيستمر من خلال التمويل و"الدعم اللوجستي من الخارج"، أي دعم عسكري من القواعد والسفن الأميركية الواقعة على بعد مئات الأميال.