أطلقت تلميذة في الصف السادس الابتدائي النار في مدرستها بولاية آيداهو غربي الولايات المتّحدة، مما أسفر عن إصابة 3 أشخاص بجروح طفيفة قبل أن تتمكّن معلّمة من تجريدها من السلاح، بحسب ما أعلنت السلطات المحلية. وقال قائد شرطة مقاطعة جيفرسون ستيف أندرسون إنّ الطفلة أطلقت النار في مدرستها الابتدائية في مدينة ريغبي وسرعان ما ألقت الشرطة القبض عليها.

ولم تكشف الشرطة عن اسم الطفلة ولا عن عمرها، لكنّ تلامذة الصف السادس ابتدائي في الولايات المتّحدة يتراوح عمرهم في الغالب بين 11 و12 عاماً.

وأوضح أندرسون خلال مؤتمر صحفي أنّه "صباح اليوم قرابة الساعة التاسعة والدقيقة الثامنة، استلّت تلميذة في الصف السادس ابتدائي مسدّساً من حقيبة ظهرها. لقد أطلقت رصاصات عدّة داخل المنشأة وأصابت 3 أشخاص بجروح. اثنان منهم تلميذان والثالث موظف في المدرسة".

ووفقاً لأندرسون فإنّه "أثناء إطلاق النار، جرّدت معلّمة التلميذة من السلاح واحتجزتها إلى أن ألقت الشرطة القبض عليها".

وتعذّر على قائد الشرطة تحديد دوافع الطفلة في الحال، مكتفياً بالقول إنّ الفتاة بدأت بإطلاق النار في بهو مدخل المدرسة ثم واصلته في الخارج.

وتُعتبر عمليات إطلاق النار في الولايات المتّحدة آفة مزمنة، وتشهد البلاد في كلّ مرة يقع فيها حادث من هذا النوع تجدّداً للنقاش حول تفشّي الأسلحة النارية لكن من دون إحراز أي تقدّم على هذا الصعيد.