بغداد (الاتحاد)

كشف وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، أمس، عن أن بلاده تعمل على استرداد الأموال العراقية المجمّدة في إيطاليا، ومعها قيمة الفائدة منذ حقبة النظام العراقي السابق التي تبلغ حوالي 600 مليون يورو.
وقال الوزير حسين، خلال لقائه مجموعة من المؤسسات الاقتصاديّة الرسميّة المعنية بالتجارة الخارجيَّة والشركات الإيطالية، إن الاقتصاد العراقيّ أحادي الجانب يعتمد على الموارد النفطية بنسبة كبيرة، مشيراً إلى أن الحكومة العراقيَّة تسعى نحو تنويع مصادر الدخل من خلال تعزيز دور القطاع الخاص، وزيادة الاستثمارات لدعم الاقتصاد العراقيّ. وأضاف أن «العمل جارٍ لاسترداد الأموال العراقية المجمدة في إيطاليا منذ زمن النظام السابق، والتي تبلغ حوالي 600 مليون يورو إضافة لقيمة الفائدة».
وأكّد الوزير حسين حاجة العراق إلى تطوير البنية التحتية التي تضررت بصورة كبيرة لسنوات عديدة بسبب سياسات الحروب التي انتهجها النظام السابق، لافتاً إلى أن الأبواب مفتوحة أمام الشركات العالميّة، ومنها الإيطاليّة للاستثمار في العراق في ظل وجود قانون جيد للاستثمار.