عمان (وكالات)

اختتم المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيث، أمس، جولة من الاجتماعات استمرت أسبوعاً مع مجموعة من المعنيين اليمنيين والإقليميين والدوليين في المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان، في إطار سعيه للتوصل إلى وقف إطلاق النار في البلاد.
وقال بيان للمبعوث الأممي إن «تلك الجولة تأتي من أجل التوصل إلى وقف إطلاق النار بهدف التقليل من المخاطر التي تهدد حياة المدنيين في اليمن، بما يتضمن وقف هجوم الحوثيين على مأرب». وأكد البيان أن جريفيث يسعى إلى رفع القيود المفروضة على موانئ الحديدة وفتح مطار صنعاء للتخفيف من حدة الوضع الإنساني. وقال جريفيث: «لقد استمر نقاشنا حول هذه القضايا لما يزيد على العام، وكان المجتمع الدولي داعماً بشكل كامل في أثناء ذلك، ولكننا للأسف لسنا حيث نود أن نكون فيما يتعلق بالتوصل إلى اتفاق، في الوقت نفسه، استمرت الحرب بلا هوادة وتسببت في معاناة هائلة للمدنيين».