أسماء الحسيني (القاهرة، الخرطوم)

قررت الولايات المتحدة التدخل بقوة على خط الحل السياسي لأزمة «سد النهضة»، ويبدأ المبعوث الأميركي الخاص للقرن الأفريقي جيفري فيلتمان جولة تضم كلاً من مصر وإريتريا وإثيوبيا والسودان، لبحث تسوية سلمية في المنطقة، وتستمر حتى 13 من الشهر الجاري. 
وذكر بيان للخارجية الأميركية، أمس، أن زيارة المبعوث الخاص تؤكد أن الإدارة الأميركية تعتزم مواصلة الجهود الدبلوماسية المستمرة للتغلب على الأزمات السياسية والأمنية والإنسانية في القرن الأفريقي. وأضاف البيان: إن فيلتمان سينسق سياسة الولايات المتحدة في جميع أنحاء المنطقة لتحقيق هذا الهدف. 
وأعرب خبراء في مصر والسودان عن اعتقادهم بأن التحرك الدبلوماسي المكثف لكل من مصر والسودان لشرح قضيتهم العادلة بدأ يجد آذاناً صاغية في المجتمع الدولي، الذي بدأ يستشعر خطورة تفاقم أزمة سد النهضة، فضلاً عن الصراع على الحدود بين السودان وإثيوبيا، وكذلك خطورة تداعيات تفاقم الأوضاع في الداخل الإثيوبي. 
يأتي ذلك في وقت اجتمع فيه وفد من الكونجرس الأميركي، برئاسة السيناتور كريستوفر كونز، مع وزير المالية السوداني جبريل إبراهيم في الخرطوم.