قالت الحكومة المكسيكية، اليوم الثلاثاء، إنها ستكشف المسؤول عن انهيار جسر أثناء مرور قطار أسفر عن مقتل 23 شخصاً على الأقل وإصابة العشرات.
ولقي الضحايا حتفهم ونُقل عشرات المصابين إلى المستشفيات عندما انهار جزء من جسر علوي لمترو العاصمة وسقط على طريق مزدحم.
وقال الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، في مؤتمر صحفي، إن التحقيقات يجب أن تسير بسرعة مع ضرورة عدم إخفاء أي شيء عن الجمهور.
وتوعد المسؤولين عن الحادث قائلاً "لا حصانة لأحد".

 

اقرأ أيضا... الإمارات تتضامن مع المكسيك في ضحايا انهيار جسر


وقالت الحكومة إن التحقيقات سيجريها مكتب المدعي العام ومراجع حسابات من الخارج.
وأضافت السلطات أن جهود الإنقاذ والبحث عن الناجين توقفت بعد فترة وجيزة من الحادث خوفا من سقوط المزيد من الأنقاض أو عربات المترو على الشارع.
وقالت سلطات المدينة إن 79 شخصاً أصيبوا بجروح بينهم ثلاثة أطفال.
وبُني خط المترو رقم 12 الذي يمر فوق الجسر قبل نحو عشر سنوات عندما كان وزير الخارجية مارسيلو إبرارد رئيساً لبلدية مكسيكو سيتي.
وقال إبرارد على تويتر "ما حدث اليوم على خط المترو مأساة مروعة، وأعبّر عن تضامني مع الضحايا وأسرهم". وأضاف "بالطبع يجب التحقيق في سبب الحادث وتحديد على من تقع المسؤولية".