حذر المبعوث الأميركي للمناخ جون كيري، اليوم الثلاثاء، من تهديد كبير تواجهه الدول الجزرية.
وأضاف كيري، في ندوة افتراضية خلال الاجتماع السنوي لبنك التنمية الآسيوي ومقره العاصمة الفلبينية مانيلا، أن تهديداً «وجودياً أقصى» تتعرض له الدول الجزرية بسبب تغير المناخ.
وقال كيري، إن الدول العشرين المسؤولة عن معظم انبعاثات الغازات في العالم تتحمل «مسؤولية خاصة» لاتخاذ إجراءات، لكنه حذر من أنها لا «تتحرك في الاتجاه نفسه» أو بالسرعة الكافية.
وأضاف كيري «عندما أتحدث إلى بعض قادة الدول الجزرية، هم لا يفكرون فقط في التكيف والمرونة، بل في المكان الذي سينتقلون إليه».
وأشار إلى أن الوضع يطرح تحدياً «وجودياً أقصى».

 

اقرأ أيضا... المبعوث الأميركي يدعو لتكثيف إجراءات مواجهة التغير المناخي


ولفت كيري، وزير الخارجية الأميركي الأسبق الذي أصبح مبعوث الرئيس جو بايدن للمناخ، إلى أن «التمويل الكافي» يؤدي دوراً حاسماً في تحقيق هدف حصر احترار المناخ عند 1.5 درجة مئوية مقارنة مع معدلات ما قبل الثورة الصناعية، بحسب أهداف اتفاق باريس المناخي. لكنه قال إن الدول تتحرك ببطء شديد.
وحذر قائلاً «نعلم جميعاً ما يتعين علينا فعله هنا. أكره أن أقول ذلك، لكننا لا نسير وفق المسار المطلوب، ولا نفعل ما يتعين علينا فعله».
وأضاف «الانبعاثات تتزايد، نحن على المسار الخطأ. الناس يخرجون من كوفيد كما لو أن لا سبب للتفكير بشكل مختلف».
وجاءت تصريحات كيري بعد أقل من أسبوعين من مضاعفة بايدن طموحات الولايات المتحدة لخفض انبعاثاتها من غازات الدفيئة، مما أعاد البلاد إلى الصدارة في مجال المناخ.
وقال رئيس بنك التنمية الآسيوي ماساتسوغو أساكاوا في الندوة إن منطقة آسيا والمحيط الهادئ، مسؤولة عن نحو 50 في المئة من انبعاثات غازات الدفيئة في العالم.
وقال «من دون إزالة الكربون من أنظمة الطاقة ستكون أهداف اتفاق باريس بعيدة المنال».
ودعا كيري البنوك إلى التوقف عن تمويل مشروعات الفحم ودعم انتقال البلدان إلى انبعاثات معدومة.