رفع الرئيس الأميركي جو بايدن سقف قبول اللاجئين في الولايات المتحدة إلى 62 ألفا و500 لاجئ، في تحول يزيد بأكثر من أربعة أضعاف عن الحد الذي حدده سلفه دونالد ترامب.

  •  بايدن يرفع سقف قبول اللاجئين في أميركا

ولا يزال العدد الذي تم الإعلان عنه يوم الاثنين أقل من العدد الذي وعد به بايدن خلال حملته الرئاسية، وهو 125 ألف شخص، على الرغم من أنه قال إنه يعتزم تحديد ذلك كهدف للعام المقبل.

وكان بايدن قد حدد في وقت سابق مستوى قبول اللاجئين هذا العام عند 15 ألفا، محافظا على الحد الأقصى الذي حدده الرئيس السابق دونالد ترامب، ولكنه تراجع عنه بعد أن واجه انتقادات في أبريل.

وقال بايدن في بيان يوم الاثنين: "اليوم، أقوم بمراجعة الحد الأقصى السنوي لقبول اللاجئين في الولايات المتحدة إلى 62 ألفا و500 شخص في العام المالي هذا".

وأضاف: "يمحو هذا، العدد المنخفض تاريخيا الذي حددته الإدارة السابقة وهو 15 ألف شخص، والذي لم يعكس قيم أميركا كدولة ترحب باللاجئين وتدعمهم".

وقال بايدن إنه من غير المرجح أن يتم بلوغ الحد الأقصى البالغ 62 ألفا و500 هذا العام المالي، الذي ينتهي في 30 سبتمبر".
وأضاف: "إننا نعمل بسرعة إلى رفع الأضرار الناجمة عن الأعوام الأربعة الماضية . وسوف يستغرق الأمر بعض الوقت ، غير أن هذا العمل جار بالفعل".

وكان الحد الأقصى لإدارة ترامب البالغ 15 ألفا هو الأقل منذ بدء العمل ببرنامج اللاجئين الأميركي في عام 1980. وكان الحد السابق للعام المالي الماضي هو 18 ألفا.

وفي عام 2016، وهو آخر عام كامل للرئيس باراك أوباما في منصبه، سُمح لنحو 85 ألف لاجئ بدخول الولايات المتحدة.