أشار المستشار الطبي للبيت الأبيض، أنتوني فاوتشي، في تصريحات إعلامية، الأحد، إلى أنه سيكون على الهند فرض إغلاق على مدى عدة أسابيع لاحتواء الارتفاع الكبير في عدد الإصابات بفيروس كورونا ومتحوراته.

وقاومت حكومة رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، حتى الآن فرض إغلاق على الصعيد الوطني، تجنّباً لتكرار تجربة الإغلاق العام الماضي، التي عانى كثيرون على إثرها وشكّلت ضربة للاقتصاد.

ونقلت صحيفة "إنديان إكسبرس" Indian Express عن فاوتشي قوله في مقابلة: "أعتقد أن الأهم حالياً هو الحصول على الأكسجين والمعدات والأدوية ومعدات الوقاية وغير ذلك".

وأضاف: "لكن من بين الأمور الأخرى التي يجب أن تتم فوراً إصدار أمر بإغلاق البلاد".

وقال: "إذا فرض الإغلاق فلا حاجة إلى أن يتم ذلك لمدة ستة أشهر. يمكن فرض إغلاق مؤقت لوضع حد لدوامة انتقال العدوى". وأشار إلى أن "أحداً لا يحب إغلاق البلاد.. لكن إذا قمتم بالأمر لمدة أسابيع عدة فقط، يمكن أن يكون لذلك تأثير مهم على ديناميكية تفشي الفيروس".

وأشارت بيانات وزارة الصحة الهندية، اليوم الأحد، إلى تسجيل 392488 إصابة جديدة بفيروس كورونا و3689 حالة وفاة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

ويبلغ الآن إجمالي عدد الإصابات في الهند 19.56 مليون إضافة إلى 215542 حالة وفاة بسبب الفيروس.

وفرضت ولايات عدة قيوداً خصوصاًَ في ماهاراشترا (غرباً) والعاصمة نيودلهي حيث باتت المستشفيات على حافة الانهيار.

ومددت السلطات الإغلاق في نيودلهي لأسبوع إضافي السبت.