واشنطن (وكالات)

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، أمس، أن الفريق الأميركي الذي سيقوم بالوساطة في مفاوضات الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان سيسافر إلى بيروت في الثالث من مايو المقبل.
وقال بيان للوزارة إن الفريق الذي يرأسه السفير جون ديروشير، سيتوسط في محادثات بين ممثلين من إسرائيل ولبنان حول الحدود البحرية المتنازع عليها، في المفاوضات التي ستبدأ اعتبارا من الثلاثاء القادم الموافق الرابع من مايو.
وعدت الوزارة أن استئناف المحادثات يمثل «خطوة إيجابية نحو حل طال انتظاره».
وكان مصدران رسميان لبنانيان أعلنا، أمس الأول، احتمال استئناف المحادثات بين لبنان وإسرائيل بشأن الخلاف حول حدودهما في البحر المتوسط الأسبوع المقبل.
وبدأت المفاوضات التي تتوسط فيها الولايات المتحدة في أكتوبر، في محاولة لحل النزاع الذي عرقل عمليات التنقيب عن النفط والغاز في منطقة يحتمل أن تكون غنية بالغاز، لكن المحادثات توقفت منذ ذلك الحين.
ومن شأن تسوية مشكلة الحدود البحرية أن تمهد الطريق إلى اتفاقيات في مجال النفط والغاز المربح للجانبين، وتطالب كل من إسرائيل ولبنان بالسيادة على زهاء 860 كيلومترا مربعا من البحر المتوسط.