حسن الورفلي (بنغازي، القاهرة)

أكد رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، عبد الحميد الدبيبة، أمس، أن حكومته تمكنت من توحيد أغلب مؤسسات الدولة، ولم يبق لها سوى توحيد المؤسسة العسكرية.
وشدد الدبيبة، في كلمته أمام اجتماع مجلس الوزراء العادي الثالث للعام 2021، في طرابلس، على أن هذا الأمر يجب أن ينجز في أسرع وقت وقبل الانتخابات، حتى نصل إلى انتخابات حقيقية وواقعية وفي أفضل أجواء ممكنة.
وقال: «بدأنا نرى نتائج إيجابية لعمل الحكومة والوزراء، الذين يعملون كفريق واحد»، مضيفاً «ما زلنا نحتاج إلى المزيد من الحماس والعمل الجاد لنرى نتائج إيجابية أكبر». ودعا رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية إلى ضرورة توحيد الأفكار والعقول حول مبدأ تجاوز الماضي، مؤكدا أن حكومة الوحدة الوطنية التي تمثل كل الليبيين، معنية بحل مشاكلهم في كل المدن والقرى دون استثناء.
إلى ذلك، كشفت مصادر حكومية عن اتصالات يقودها نائب رئيس الوزراء الليبي لبحث عقد جلسة لمجلس وزراء في مدينة بنغازي خلال الأيام القليلة المقبلة، وذلك للوقوف على احتياجات المدينة وحلها في أقرب وقت ضمن خطة الحكومة المؤقتة لحل مشكلات كافة المدن الليبية. وأكدت المصادر الحكومية لـ«الاتحاد» أن رئيس وزراء حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة يرغب في عقد اجتماعات لمجلس الوزراء في كافة المدن الليبية لأن مهمتها الأساسية هي حل مشكلات المواطنين وتوحيد المؤسسات في البلاد قبيل إجراء الانتخابات.
وأشارت المصادر إلى أن حكومة الوحدة الوطنية ليست في خصومة مع أي طرف أو مكون ليبي لأنها تمثل كافة الليبيين وستعمل لخدمة مصالحهم، موضحة أن الحكومة ستزور مدينة بنغازي خلال أيام لعقد اجتماع لمجلس الوزراء.
بدوره رحب الجيش الليبي بعقد اجتماع مجلس وزراء الحكومة المؤقتة في أي منطقة، خاصة في مدينة بنغازي، نافيا ما نقلته في وسائل إعلام، وصفها بأنها متطرفة وتمتهن خطاب الكراهية وبث الفتنة بين الليبيين.
وأكد الجيش الليبي في بيان له أنه سيقف بالمرصاد لكل من يحاول المساس بأمن واستقلال ليبيا ووحدة أراضيها، مضيفا «منذ ثلاثة أيام نشرت وسائل إعلام تابعة للتنظيمات المتطرفة وغير المهتمة بوحدة ليبيا ونجاح العملية السياسية التي أدت إلى إنتاج سلطه موحدة، معلومات كاذبة مفادها بأن مدينة بنغازي غير آمنة وتعاني، والتي بسببها كما ادعت هذه الأطراف تم إلغاء اجتماع مجلس الوزراء وزيارة الحكومة المؤقتة إلى مدينة بنغازي».
وأشار الجيش الليبي إلى أن الأمن يسود شرق ليبيا بفضل تضحيات القيادة العامة ومنتسبيها، مؤكداً استعداده التام لاستقبال الوفود وضمان أمنها.
بدوره، قال عضو المجلس الأعلى للدولة سعد بن شرادة لـ«الاتحاد» إن تشكيل حكومة الوحدة في ليبيا يعني أن الانقسام انتهى بين الليبيين، مشيرا إلى حالة الانقسام بين المؤسستين الأمنية والعسكرية في ليبيا ما يتطلب ضرورة العمل على توحيد المؤسستين.