اتفق الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي، والروسي فلاديمير بوتين على استئناف حركة الطيران الكاملة بين مطارات البلدين، بما في ذلك الغردقة وشرم الشيخ. جاء ذلك في اتصال هاتفي تلقاه السيسي من بوتين صباح اليوم الجمعة، بحسب بيان للمتحدث باسم الرئاسة المصرية نشر في موقعها الإلكتروني.

وقال المتحدث إن «الاتصال تناول التباحث حول مجمل موضوعات العلاقات الثنائية بين البلدين، خاصة تلك المتعلقة، بالتعاون في قطاع السياحة، حيث تم التوافق على استئناف حركة الطيران الكاملة بين مطارات البلدين بما في ذلك الغردقة وشرم الشيخ».

ورحب السيسي باستئناف حركة الطيران بين البلدين معربًا عن التطلع أن يمثل ذلك القرار قوة دفع فعالة في اتجاه مزيد من الارتقاء بالعلاقات الثنائية بين البلدين، وتعزيز حركة الأفراد والوفود السياحية المتبادلة بينهما.

من جانبه، أعرب الرئيس الروسي عن حرص بلاده على تعزيز مختلف أوجه العلاقات الثنائية الوثيقة مع مصر، مشيدًا بالشراكة الممتدة بين البلدين الصديقين، وبالإنجازات الملموسة التي حققتها مصر في مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وإقامة المشروعات القومية الكبرى، وتحسين مناخ الاستثمار وتطوير البنية التحتية، ومؤكدًا أن روسيا تعول على دور مصر المحوري في استقرار محيطها الإقليمي باسره.

وأضاف المتحدث الرسمي أن «الاتصال تناول كذلك التباحث حول تطورات عدد من أهم القضايا الإقليمية، وعلى رأسها تفاصيل الأوضاع في ليبيا، فضلًا عن مستجدات ملف سد النهضة، وكذلك موضوعات التعاون الثنائي في المجالات الاستثمارية خاصة ما يتعلق بالمنطقة الاقتصادية لمحور قناة السويس وكذلك محطة الضبعة النووية وقد تم التوافق حول زيادة التنسيق المتبادل، وتعزيز مسار العلاقات الثنائية على كافة المستويات».

كانت روسيا قد أوقفت رحلاتها الجوية إلى مصر عقب سقوط طائرة ركاب روسية في صحراء سيناء في خريف 2015، ورغم استئناف الرحلات بين روسيا ومطار القاهرة.