واشنطن (رويترز)

قالت مصادر مطلعة لوكالة «رويترز»، إنه من المتوقع أن يعترف الرئيس الأميركي، جو بايدن، رسمياً بمذبحة الأرمن على يد الإمبراطورية العثمانية، خلال الحرب العالمية الأولى على أنها «إبادة جماعية»، في خطوة من المرجح أن تزيد من توتر العلاقات الأميركية التركية.
ونقلت وكالة «رويترز» عن مصدرين مطلعين قولهما إن «بايدن قد يستخدم وصف الإبادة الجماعية في جزء من بيان، من المقرر أن يصدر في 24 أبريل، بمناسبة إحياء ذكرى الضحايا في جميع أنحاء العالم سنويا»، لكن المصدرين ذكرا أنه لم يتم اتخاذ قرار نهائي بعد. 
من جهتها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، في مؤتمر صحفي، إنه من المرجح أن يكون لدى البيت الأبيض المزيد ليقوله بشأن هذه القضية، لكنها امتنعت عن الإدلاء بأي تفاصيل في هذا الأمر.  وقبل عام، وبينما كان لا يزال مرشحاً رئاسياً، أحيا بايدن ذكرى 1.5 مليون من الرجال والنساء والأطفال الأرمن الذين فقدوا حياتهم في السنوات الأخيرة من الإمبراطورية العثمانية، وقال إنه سيعترف بعمليات القتل هذه على أنها «إبادة جماعية».
وفي نهاية أكتوبر الماضي، تبنى مجلس النواب الأميركي، قراراً بالاعتراف رسمياً بـ«الإبادة الجماعية للأرمن»، في خطوة رمزية، لكن غير مسبوقة أثارت غضب تركيا وسط العلاقات المتوترة أصلاً بين البلدين.