هدى جاسم (بغداد)

أكّد الرئيس العراقي برهم صالح أمس، أن المنطقة تواجه تحديات عدة، وينبغي العمل والتنسيق لتجاوز الخلافات، وتخفيف الاختلالات والتوترات عبر الحوار.
وقال الرئيس العراقي، خلال استقباله نائب رئيس حكومة روسيا يوري بوريسوف، إن «الانفتاح العراقي على محيطه الإقليمي يهدف لتكريس الأمن والاستقرار»، مشدداً على أن استقرار العراق وأمنه وسيادته جزء لا يتجزأ من أمن وسلام المنطقة، وعامل مهم نحو تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري، ودعم فرص التنمية.
من جانبه، أكّد المسؤول الروسي دعم بلاده لاستقرار وسيادة العراق، وجهوده في مكافحة الإرهاب وإرساء الأمن، متطلعاً لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على الصعد كافة.
وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات بين البلدين وسبل تطويرها في المجالات كافة، وأهمية تعزيز التعاون في مجال الأمن والدفاع، فضلاً عن استعراض التعاون التجاري والاقتصادي والثقافي، وبما يحقق المصالح المشتركة للشعبين. كما تمت مناقشة أعمال اللجنة العراقية الروسية المشتركة، وضرورة السعي المشترك لإنجاح مقرراتها من خلال متابعة توقيع الاتفاقيات التي تتوصل إليها والتطرق لتطورات الأوضاع الإقليمية.