أعلنت السلطات الاندونيسية أن سفنا حربية إندونيسية تقوم بعمليات بحث مكثفة، اليوم الخميس، لتحديد موقع غواصة مفقودة قبالة جزيرة بالي وعلى متنها 53 رجلا سيواجهون، إذا كانوا ما زالوا على قيد الحياة، نفاد إمدادات الأكسجين الخاصة بهم خلال 72 ساعة.

وكانت الغواصة "كري نانغالا 402" التابعة للبحرية الإندونيسية وتم بناؤها قبل نحو أربعين عاما نزلت إلى الأعماق في وقت مبكر من صباح الأربعاء خلال تدريبات عسكرية. ولم تعد تستجيب للاتصالات منذ ذلك الحين.

وقال رئيس أركان البحرية الإندونيسية يودو مارجونو للصحافيين إن "احتياطي الأكسجين في الغواصة أثناء انقطاع التيار الكهربائي يعمل 72 ساعة".

اقرأ أيضاً.. اختفاء غواصة على متنها 53 عنصراً قبالة بالي

وأضاف أن هذه الاحتياطات يمكن بذلك أن تنفد "السبت حوالى الساعة الثالثة، معبرا عن أمله في "أن نجدهم قبل ذلك". من جهته صرح المتحدث باسم البحرية جوليوس ويدجوجونو أن البحث يركز على بقعة نفطية شوهدت في شمال جزيرة بالي حيث نزلت الغواصة.

وأضاف "رصدنا المنطقة (...) واليوم تم نشر حوالى 400 جندي ومسعف".وتشارك ست سفن حربية ومروحية في عمليات البحث والإنقاذ في البحر.

وأوضح المتحدث أن وجود المحروقات قد يدل على أضرار في خزان الغواصة أو تفريغ متعمد لإرسال إشارة استغاثة. غير أن محللين عسكريين حذروا من أن الغواصة قد تكون تحطمت إذا غرقت إلى عمق حوالى 700 متر، كما أفادت السلطات العسكرية الأربعاء.

وشدد وزير الدفاع الاسترالي بيتر داتون على أن المعلومات المتاحة تثير مخاوف من "مأساة مروعة". وقد عرضت دول عدة تقدم مساعدتها، بما فيها الولايات المتحدة وأستراليا والهند وفرنسا وألمانيا.

وأرسلت ماليزيا وسنغافورة المجاورتان قوارب إغاثة. فقد أرسلت سنغافورة سفينة الإنقاذ المتخصصة بالغواصات "ام في سويفت ريسكيو" التي يفترض أن تصل إلى المنطقة السبت، بينما من المتوقع وصول تعزيزات من ماليزيا الأحد.