مقديشو (وكالات)

لقي مدنيان مصرعهما، وأصيب آخرون بجروح أمس، بعد سقوط عدد من قذائف الهاون على أحياء قريبة من القصر الرئاسي في العاصمة مقديشو.
وذكرت مصادر صحفية محلية أن 4 قذائف هاون على الأقل سقطت أيضاً داخل «فيلا صوماليا» مقر الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو من دون خسائر تذكر.
وأعلنت حركة «الشباب» المرتبطة بتنظيم «القاعدة» الإرهابي مسؤوليتها عن الهجوم، وهو ثاني هجوم من نوعه تنفذه في مقديشو منذ 9 من مارس الماضي، ولم تعلق الحكومة الصومالية بعد على الهجوم.
وتقاتل حركة «الشباب» الحكومة في الصومال منذ ما يزيد على عقد كامل، وتقترف جميع أنواع الجرائم بحق الإنسان.
ومؤخراً، كثفت القوات الحكومية عملياتها ضد الحركة، وأسقطت العديد من قادتها ما بين قتيل ومعتقل.