أحمد عاطف (القاهرة) - رغم أن الجنرال فى الجيش التشادي محمد إدريس عمره لم يتخطَ الـ37 عاماً، إلا أنه فجأة أصبح رئيساً لمجلس انتقالي حاكم لبلاده بعد مقتل والده الرئيس إدريس ديبي متأثراً بجراح أصيب بها على الجبهة لقتال المتمردين بعدما حكم لنحو 30 عاماً.
الجنرال محمد تدرج في الوظائف العسكرية حتى رقاه والده إلى رتبة جنرال بأربع نجوم وهو في الثلاثين من عمره، ثم عينه والده قائداً للحرس الجمهوري.
شارك محمد إدريس ديبي المشهور بلقب (محمد كاكا) في قيادة القوات التشادية بالتحالف مع القوات الفرنسية في العديد من المعارك ضد المتمردين والمتشددين، كجماعة الأنصار وبوكو حرام الإرهابيتين.
الجنرال محمد كان قائداً للقوات التشادية في معركة إيفوغاس التي انتصر فيها التحالف الفرنسي التشادي على المتمردين شمالي مالي عام 2018.
وتقع تشاد في قلب منطقة الساحل تبلغ مساحتها نحو 1,2 مليون كلم مربع وتقع على الحدود مع الكاميرون ونيجيريا والنيجر وليبيا والسودان وإفريقيا الوسطى.
ويصل عدد سكانها نحو 16 مليون نسمة بينهم 53% من المسلمين و35% من المسيحيين والبقية أرواحيون، فيما تستقبل البلاد أكثر من 450 ألف لاجئ.

  • محمد كاكا رئيس المجلس الانتقالي فى تشاد
    محمد كاكا رئيس المجلس الانتقالي فى تشاد

 


وتقول عواطف محمد الأمين، المحللة السياسية فى تشاد، إن نجل الرئيس الذي يقود المجلس الانتقالي الحاكم سيقود البلاد فى فترة مؤقته وأنه تعهد بانتخابات ديمقراطية، مؤكدة أنه يسير على خطى والده فى استكمال الحرب ضد المتمردين والمتطرفين، وكذلك فى علاقات دولته مع فرنسا ودول الاتحاد الأوروبي التي تدعمهم فى قتال المتطرفين.
وأضافت عواطف لـ«الاتحاد» أن محمد كاكا والمجلس الانتقالي سيواجهون الكثير من التحديات على رأسها الحرب في منطقة بحيرة تشاد (غرب) حيث يحارب الجيش منذ العام 2015 ضد فصيل من بوكو حرام الذي بايع تنظيم داعش الإرهابي، إضافة إلى نزاعات بين مختلف المجموعات من المزارعين ومربي المواشي في اقاليم وداي وسيلا في الشرق.