أكدت جامعة الدول العربية أن الانفتاح اللامحدود للفضاء الإعلامي أضحى يقتضي العمل على تعميم ثقافة إعلامية هادفة لاحتواء الخطابات التضليلية والنزعات المتطرفة التي تستغل منصات وشبكات التواصل الاجتماعي، داعية إلى ضرورة تكريس إعلام يمتلك القدرة التنافسية والكفاءة الاحترافية والمصداقية في التعاطي مع قضايا المواطن والمجتمع، والانخراط في رفع التحديات التنموية، والتطلعات الواثقة نحو البناء والتكامل الإقليمي.
 جاء ذلك في بيان أصدرته اليوم، بمناسبة الاحتفال بيوم الإعلام العربي الذي يوافق 21 أبريل من كل عام . وقال السفير أحمد رشيد خطابي الأمين العام المساعد، المشرف على قطاع الإعلام والاتصال، بالجامعة العربية: إن الجامعة حرصت على بلورة أهداف هذه الفعالية وإبراز دلالاتها، تماشياً مع أحكام الميثاق، وتوجهات الاستراتيجية الإعلامية العربية، ومتطلبات التفاعل مع مكونات المشهد الإعلامي العربي.